خرج النجم الأميركي الشهير ​تشاك نوريس​ عن صمته بعدما تم إقحام اسمه في احتجاجات ​واشنطن​ يوم الأربعاء الماضي، والتي تمت خلالها أحداث حصار واقتحام ​مبنى الكابيتول​، مقر ​الكونغرس الأميركي​.
كما انتشرت صور شبيه له على شبكة الإنترنت، ما دفع رواد مواقع التواصل الاجتماعي لاتهام نجم سلسلة ووكر الشهير بالمشاركة في الاحتجاجات.
ونقى نوريس عبر صفحته الرسمية على موقع للتواصل، شائعات انخراطه في الاحتجاجات وقال :"لقد علمت مؤخرًا أنه كان هناك شبيه لـ تشاك نوريس في أعمال الشغب في العاصمة. لم أكن أنا ولم أكن هناك. لا يوجد مكان للعنف من أي نوع في مجتمعنا. أنا سأظل دائمًا مع القانون والنظام. صديقكم تشاك نوريس".
كما أكد النفي مسؤول الدعاية الخاص بالممثل تشاك نوريس، بحسب صحيفة "نيويورك بوست"، قائلاً :"هذا ليس تشاك نوريس، لكنه يشبهه، رغم أن تشاك أكثر وسامة، الممثل تشاك نوريس مع عائلته في تكساس".