يؤمن بأن خطوة الألف ميل تبدأ بخطوة، فتدرج بأدواره من مشاركات بسيطة إلى أدوار ثانوية، قبل أن يظهر ببطولات أثبتت كفاءته كأحد أبرز الممثلين السوريين.
ولد ​باسل خليل​ في دمشق يوم 26 تشرين الأول/أكتوبر عام 1983، فكانت موهبته في البداية مكبوتة في داخله، ففكر في أن يصقلها من خلال معهد أكاديمي، كان بوابة عبوره إلى الوسط الفني.
شغف التمثيل راوده في الصغر، أثناء دراسته في المرحلة الابتدائية، فكان يشارك بعروض مسرحية صغيرة خلال نشاطات "طلائع البعث"، وفي المرحلة الإعدادية شارك أيضاً في بعض عروض "شبيبة الثورة".
بعد نيله الشهادة الثانوية التجارية، لم ينجح بالتقدم للمعهد العالي للفنون المسرحية، بسبب الخدمة الإلزامية لمدة عامين ونصف، وعندما تسرح كان شغف التمثيل لا زال هاجساً دائماً.

بداياته وأعماله
بدايةً، عمل في مسرح الطفل، وشارك في مسرحيتين عام 2006 هما "علي بابا والأربعين حرامي" و"النورس الأبيض".
بعدها إنتسبباسل خليلإلى معهد تياترو للتمثيل، ودرس فيه لمدة عام، قبل أن يبصم على مشاركته التلفزيونية الأولى مع المخرج المثنى صبح، بمسلسل "على حافة الهاوية"، ثم في العام نفسه أي في 2007 مع المخرج ​سيف الدين سبيعي​، في الجزء الأول من مسلسل "الحصرم الشامي".
هنا بدأ الحلم يكبر، فإستمر بالسير بخطوات ثابتة، فشارك في مجموعة أعمال بأدوار بسيطة، منها "ظل امرأة" و"​أهل الراية​" و"​باب الحارة​ 3" و"دليلة الزيبق" و"سيرة الحب" و"قلوب صغيرة" و"​أهل الغرام​ 2".
في عام 2011 أسندت لـباسل خليلأول أدواره المهمة، في مسلسل "ظل الحكايا"، مع المخرج ​رشاد كوكش​، وفي العام نفسه شارك بدور رئيسي بمسلسل "مملكة الزعفران"، مع المخرج إسماعيل الآغا، قبل أن يشارك في بطولة فيلم "جناح الأم"، مع المخرج الراحل علاء الدين الشعار، أتبعه بدور مهم بمسلسل "السيرة النبوية" مع المخرج الراحل ​محمد الشيخ نجيب​، ليبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة في مسيرته الفنية.

وفي عام 2012 شارك في بطولة خماسية من مسلسل "رقص الأفاعي"، ثم شارك في عمل شكل إنعطافاً إيجابياً في حياته المهنية، عندما سافر إلى مصر وشارك في مسلسل "​فرقة ناجي عطا الله​"، مع الممثل المصري ​عادل إمام​.
وفي الأعوام نفسها شارك في بطولات "بومب أكشن" و"أوراق بنفسجية" و"إمام الفقهاء" و"رايات الحق".
في الأعوام التالية، أصبح باسل خليل يبحث عن التنوع في الأدوار وحجمها ومضمونها، ومن أعماله نذكر "كليو باترا" و"مذنبون أبرياء" و"شوارع الشام العتيقة" و"​سلاسل ذهب​" و"الزعيم" و"أولاد الشر" و"​بروكار​" و"​سوق الحرير​" و"صقار" و"مقابلة مع السيد آدم" و"أولاد سلطان".

العائلة
باسل خليل متزوج من المنتجة ديالا بازيد صاحبة، ولديهما طفل إسمه "علي"، الذي شارك بالتمثيل في مسلسل "مذنبون أبرياء".
ويصف زوجته، فيقول: "هي شريكة وحبيبة رائعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ولها دور كبير في نجاحي وتقدمي من خلال وقوفها إلى جانبي دوماً، ودفعها لي لمتابعة المشوار رغم أنه شائك ومليء بالصعوبات".

البيئة الشامية
شارك باسل خليل في الكثير من الأعمال البيئة الشامية، موضحاً أن هناك العديد من العوامل تجعله يحب البيئة الشامية، في مقدمتها تلك الحميمية التي يشعر بها أثناء التصوير، مع إشارته إلى أن أغلب الشركات تتجه في الوقت الراهن لأعمال البيئة الشامية، التي أصبح لها جمهور كبير على الصعيد المحلي والعربي.

معلومات قد لا تعرفونها عنباسل خليل
يعد مسلسل "مذنبون أبرياء" التجربة الأهم له على صعيد الكتابة، وسبق أن كتب العديد من لوحات كوميدية، وعملاً كوميدياً بعنوان "قهوة السياح"، وعملاً اجتماعياً بعنوان "مطلقات".
يؤيد فكرة الأعمال المشتركة بين سوريا ولبنان ومصر ومختلف البلدان العربية.
يعتقد أن الوسط الفني يعتمد على العلاقات أكثر من الموهبة، وهو بطبعه لا يميل إلى تكوين علاقات واسعة، ولا يتقرب من أحد لمصلحة أو غاية، ولذلك فإن مسيرته تسير مثل السلحفاة بطيئة جداً.