تكفلت مؤسسة "وفاء الخير" التي تترأسها سفيرة النوايا الحسنة السعودية ​وفاء بن خليفة​ بتكلفة أجهزة إلكترونية حديثة لدعم طلاب المدارس في أكثر من دولة عربية نتيجة الحجر الذي فرضه تفشي ​فيروس كورونا​.
وإنطلاقاً من سياسة التعليم عن بعد، تم تكليف مندوبي المؤسسة لتوزيع الأجهزة وفق خطة مدروسة تشمل العائلات الأكثر فقراً، بغيّة تحفيز أولادهم على العلم حتى في أصعب الظروف التي يعيشها العالم بأسره.
وكانت بن خليفة قد تعاونت مع إحدى المؤسسات الإيطالية بهدف تأمين أفضل نوعية من هذه الأجهزة للطلاب، ومن المرجح أن تدخل على خط هذه المبادرة مؤسسات عالمية أخرى رائدة في عالم التكنولوجيا من أجل إستكمال الحملة الثانية من التقديمات التي ستكون محصورة ببعض الدول العربية.
وفاء بن خليفة سبق وأن تكفلت ببناء مدرسة مجانية في مصر وتحديداً في محافظة الإسكندرية ومازال المشروع قيد التحضير على المستوى الهندسي وهو مخصص للطلاب النوابغ الذين ليست لديهم القدرة المالية لمتابعة تحصيلهم العلمي.