يعرض مسلسل "ع إسمك" - كتابة كلوديا مرشليان وإخراج فيليب أسمر- علاقة مديرة مدرسة بأستاذ شاب جذاب، يجمعهما إعجاب من النظرة الأولى، ورغبة الأخير في استغلالها.
قصّة قد نصادفها في مجتمعاتنا لأهداف متعددة، لكن ما يميّز هذه العلاقة، هو قدرة "​جورجيت درباس​" التي تؤدي شخصيتها الممثلة القديرة ​ليليان نمري​، على عدم استسلامها أمام جاذبية "​ماريو​"، الذي يؤدي شخصيته الفنان ​تامر نجم​، بسرعة كبيرة، وتمسكها بالمبادئ والعادات والتقاليد لحماية نفسها وسمعتها.
يستوقفنا مشهد المواعدة الأولى الذي جمعهما في بيت لبناني قديم، حيث النية لم تكن طيبة، لكن جورجيت ببساطتها، خاضت اللعبة، ولم تخرج مهزومة. نسمع كثيراً في مجتمعاتنا عن نساء أو فتيات تعرضنَ للإستغلال من شباب ورجال كثيرين، وكنّ الضحية، وبعضهنّ دفعن الثمن.
في حبكة المسلسل، أرادت الكاتبة كلوديا مرشليان أن تقول للمرأة كيف تخرج من موقف محرج، قد يورطها في علاقة لا تريدها قبل أوانها.
يخرج "ماريو" الشاب الوسيم الجذاب ومفتول العضلات بعد الإستحمام، ليقف شبه عارٍ أمام جورجيت درباس، السيدة المحترمة والملتزمة، ويحاول إغواءها لتضعف.
في هذا المشهد مزيج بين الجيل الجديد والجيل التقليدي، جيل جديد يكسر جميع الحواجز أمامه ليصل إلى غايته، وجيل تقليدي متمسك بالقيم والعادات.
المشهد لوحة فنية يحاكي واقع العلاقات، وفيه كمية من الجرأة يشبه الأفلام الأجنبية.
ليليان نمري وتامر نجم الأجرأ في أداء مشهد التابو، فيه جرأة لا تخلو من الجمالية، ولا بد من الإشادة بالمخرج فيليب أسمر الذي يدرك جيداً كيف يتفوّق على الرتابة.