كشفت شبكة "CNN" نقلاً عن مصدر مطلع على أنشطة ​ميلانيا ترامب​، زوجة الرئيس الأميركي السابق ​دونالد ترامب​، أنها كانت تخضع لجلسة تصوير، وقت إقتحام أنصار زوجها مبنى الكابيتول في العاصمة الأميركية ​واشنطن​، الأربعاء الماضي، إذ كان يمكن رؤية الإضاءة المحترفة من النوع المستخدم في التصوير الفوتوغرافي، والفيديو من خلال نوافذ ​البيت الأبيض​.
وأشارت الشبكة الى أنه تم التقاط صور للسجاد وأشياء أخرى في المقر التنفيذي والجناح الشرقي، وكانت ميلانيا ترامب تشرف على مشروع التصوير مع قرب نفاذ وقتها داخل البيت الأبيض، وذلك تزامناً مع يوم تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب، ​جو بايدن​، في 20 كانون الثاني/يناير الحالي.
ورغم الفوضى التي أصابت البلد، كانت ميلانيا هادئة، وبقيت كذلك في تلك الأثناء.
وقال مصدر آخر في البيت الأبيض إن عدم إهتمامها بمخاطبة البلد، كان مؤشراً على أنها "مستعدة للرحيل"، مضيفاً أنها "لم تعد في مكان تريد المشاركة فيه عقلياً أو عاطفياً"، باستثناء الأثاث.