بعد النجاح الكبير الذي حققته الممثلة اللبنانية نور في ​موسم رمضان​ الماضي، تخوض هذا العام تحدياً جديداً ونجاحاً من نوع آخر من خلال مسلسل "​جمال الحريم​"، الذي تدور أحداثه في إطار من الرعب، حول الجدل والشعوذة وعالم الجن والعفاريت، ويشاركها في بطولته عدد كبير من الممثلين بينهم خالد سليم ودينا فؤاد وصلاح عبد الله، وأشرف مصيلحي وحازم سمير وايهاب فهمي وأمير شاهين، والعمل من إخراج منال الصيفي وتأليف سوسن عامر.
وكشفت نور لموقع "الفن" عن تفاصيل مشاركتها في العمل وأبرز الصعوبات التي واجهتها، وتحدثت لنا عن تفاصيل أعمالها الجديدة في موسم رمضان المقبل وخارجه.

كيف حضّرتِ لشخصيتك في مسلسل "جمال الحريم"؟
كان إعتمادي الأساسي على السيناريو، فأنا لم أحتج إلى مقابلة حالات ممسوسة من الجن، أو قراءة أي كتب، فقد إعتمدت على الحكايات التي سمعتها من قبل، والحقيقة أن السيناريو كان شاملاً ومستوفياً كل التفاصيل الخاصة بالعمل، لذلك كنت حريصة على الجلوس مع السيناريست والتحدث معها في كل ما أحتاجه.

قلتِ إنكِ إعتمدتِ في تحضير الشخصية على الحكايات التي سمعتها، فهل هذا معناه أنك مهتمة بعالم الجن والعفاريت؟
لا نهائياً، لا أحب هذ العالم، وأكره كل ما هو متعلق به، وأعتقد أن أغلب من يدعون أنهم ممسوسون من الجن، هم موهومون، وعليهم أن يذهبوا إلى طبيب نفسي ويتمسكوا بالدين.

كيف رأيتِ ردود الأفعال على العمل والشخصية التي قدمتها؟
أنا سعيدة جدا بردود الأفعال التي تلقيتها عن العمل، وعدد كبير من الجمهور أرسلوا لي على مواقع التواصل الاجتماعي، وأخبروني أن شخصيتي كانت جيدة وأديتها بشكل رائع، وبعد عرض كل حلقة يصبح إسم المسلسل تريند ويتصدر مواقع التواصل الإجتماعي، وهذا يؤكد أن رسالة العمل واصلة إلى الجمهور.

ماذا عن الصعوبات التي واجهتكِ في تجسيد الشخصية؟
العامل النفسي، الدور صعب جداً، وتطلّب مني مجهوداَ نفسياَ كبيراَ، وطاقة من أجل خروج المشاهد كما أرادهاالمخرج، والتصوير في ظل إنتشار ​فيروس كورونا​ هو أمر صعب للغاية.

كيف تغلبتِ على صعوبة التصوير في ظل إنتشار الوباء؟
كان الجميع ملتزماً بالاجراءات الاحترازية واستخدام المعقمات، وكل من هم وراء الكاميرا كانوا ملتزمين بإرتداء الماسكات، والشركة المنتجة وفرت لنا كل سبل الامان، ووزارة الصحة في مصر مشكورة كانت تترك معنا طبيباً في اللوكيشن لمتابعة الحالة الصحية لكل الطاقم الموجود، ونتمنى أن يزول الفيروس سريعا ونعود إلى حياتنا.

ما الذي تغير في نور في فترة الحجر المنزلي؟
كنت مشغولة طوال الوقت، وأصور مجموعة من الاعمال الفنية، والوقت القليل الذي جلست فيه في المنزل قضيته مع أسرتي وولدي.

هل هناك مشاهد في "جمال الحريم" تخوفتِ من تجسيدها أو رفضتِ تأديتها؟
على العكس، كنت متحمسة لكل مشهد بالعمل منذ قراءته، وجلست مع المخرج للوقوف على التفاصيل، والحمد لله المجهود الذي بذلته في العمل لمست نتيجته بعد عرض المسلسل.

هل تحبين أن تعرض أعمالك الدرامية في موسم رمضان؟
أي ممثل يحب هذا، وذلك للنجاح الكبير الذي تحققه الأعمال في الموسم الأهم في العام، ولكن "جمال الحريم" جعلني أرى معنى النجاح خارج السباق الرمضاني، وأكد لي أن العمل الجيد والمكتملة كل عناصره سيثبت نجاحه، ويفرض نفسه على الساحة في أي وقت.

ماذا عن تفاصيل مشاركتك في موسم رمضان المقبل؟
أشارك في موسم رمضان المقبل مع الممثل ​ياسر جلال​ في مسلسل "​ضل راجل​"، وأجسد دور طبيبة في مستشفى، وبدأنا تصوير العمل، وأتمنى أن ينال إعجاب لجمهور.

كيف ترين العمل مع الممثل ياسر جلال للمرة الثانية؟
ياسر جلال ممثل رائع وموهوب، والعمل معه ممتع جداً، وأجواء الكواليس معه تكون رائعة ومليئة بالضحكة والمحبة، وهذا يظهر على الممثلين من خلال الأعمال التي يتواجدون فيها معه، فتكون كلها جيدة.

تشاركين أيضاً مع الممثل ​أمير كرارة​ في مسلسل "​عمر الناجي​"، ماذا عن تفاصيله؟
المسلسل مكون من 8 حلقات، وسيعرض على إحدى المنصات الإلكترونية، لكنه متوقف حالياً بسبب إنشغالنا بمجموعة من الأعمال الفنية الأخرى، ومن المقرر أن نعود إلى العمل عليه بعد موسم رمضان، ولا نعرف إن كان هناك مشاهد ستحذف منه أو لا، خصوصاً أن هناك حلقات تصور خارج مصر، ولا نعرف الظروف في ظل إنتشار فيروس كورونا.