من المرجح أن يدخل إسم منتج ضمن الفضائح، بعد أن قررت فتاة إعلانات أن تلجأ إلى القضاء عبر دعوى تحرش جنسي بها، وتروي كيف يمارس المنتج الجنس مع الفتيات، من خلف ستار الوعود الوهمية التي تتعلق بالشهرة والأضواء.
ويتردد أن المنتج يسعى إلى لملمة الموضوع، قبل أن تسقط ورقة التوت عن أفعاله، خصوصاً أن هناك مغنية قام بإغتصابها في مكتبه، ولم تتمكن من الإفصاح عن الأمر خوفاً من أن تطالها الفضيحة.
المنتج يتباهى بعلاقاته النسائية التي تبدو بمعظمها قائمة على التحرش والإغتصاب واللعب على طموحات بعض الفتيات، وفي حال تم الإدعاء عليه، سوف تنكشف فضائحه إلى العلن.