أكدت معلومات خاصة لموقع "الفن"، أن الفنان اللبناني ​وديع الشيخ​ نجا فجراً من الموت بأعجوبة خلال تمضيته بعض الوقت مع أصدقائه في مقهى معروف بالقرب من عين التينة، إذ إجتاحت سيارة بيضاء اللون عدداً من السيارات بالقرب من المقهى، بينها سيارتا لوديع، ولولا العناية الإلهية لاكملت السيارة التي كان يقودها أحدهم بسرعة جنونية طريقها الى داخل المكان الذي كان يضم مجموعة من رواده.


سيارات وديع الشيخ تحولت الى شبه ركام وقد سمع دوي الإصطدام العنيف في المنطقة، وحضرت قوة أمنية الى المكان للتحقيق بالحادث الذي أتى بحسب المعلومات على أكثر من تسع سيارات فارهة . ويقول شهود عيان أن وديع الشيخ كان يجلس على طاولة بمواجهة سيارته الاولى التي قذفها الاصطدام العنيف وإستقرت فوق حوض للزهور.