بعد حوالى العام على تخليهما عن واجباتهما الملكية والإنتقال للعيش في أميركا، وتحديداً في الـ8 من شهر كانون الثاني/يناير الماضي، يبدو أن ​الأمير هاري​ وزوجته ​ميغان ماركل​ سيعودان عن هذا القرار، ويريدان إعادة النظر في الاتفاق الخاص بمغادرتهما الحياة الملكية، وهو ما ناقشاه خلال مكالمات فيديو جمعتهما ب​الملكة إليزابيث​ خلال الأشهر الماضية.
وبحسب تقرير لصحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن هذا الموضوع طرح أيضاً خلال المكالمات التي جمعت الشقيقين هاري وويليام ووالدهما الأمير تشارلز.
وقال المؤرخ الملكي أندرو مورتون: إن "هاري وميغان يرغبان في العودة إلى المملكة المتحدة في العام المقبل، ويخططان للقيام بذلك فور انتهاء أزمة جائحة كورونا".
وأضاف مورتون: "هاري وميغان يرغبان في الاحتفال بعيد الملكة إليزابيت الثانية في عامها الـ 95 في أبريل/ نيسان 2021، وكذلك الاحتفال بعيد ميلاد المئة لدوقة إدنبرة، ومراسم إزاحة الستار عن تمثال الأميرة ديانا في الأول من يوليو/ تموز من العام المقبل".
وتابع: "بإمكانهما القيام بذلك بتقنية الفيديو عن طريق تطبيق "الزووم"، لكنهما يريدان التواجد في المملكة المتحدة والقيام بذلك".
وكان الإتفاق التي وافقت عليه الملكة إليزابيث قبل إنسحاب هاري وميغان من الحياة الملكية والذي يعرف بإسم MEXIT، ينص على تأمين اتفاق دائم لصالح هاري وميغان يسمح لهما بالاستمرار بالانتماء إلى العائلة المالكة والحصول على معاملة أفراد العائلة المالكة غير الممثلين لحكومة الملكة مع الاستمرار في الإقامة في الولايات المتحدة.