أصر الفنان ​جورج وسوف​ رغم كل المخاطر التي يشكلها انتشار ​فيروس كورونا​ على إحياء ​عيد الميلاد​ المجيد بين جمهوره ومحبيه، وأحيا ليلة أمس الجمعة في أحد فنادق دبي حفلاً ساهراً تميّز بحضور كثيف لكن ضمن العدد المسموح به واحترام الإجراءات الوقائية في ظل جائحة كورونا التي أبعدت الوسوف لفترة طويلة عن محبيه.
واللافت كان تقديم الممثل السوري ​عابد فهد​ للوسوف قبيل اعتلائه المسرح بطريقة مؤثرة بعد أن استأذنه في ذلك، ومن المعروف المحبة التي تجمع الفنانين، وقال عابد حين وقف على المسرح في كلمته التي بدأها بالمعايدة :" أحياناً بتخطر على بالك فكرة ومتفتكر انا انو سهل انك تنفذا ولما بتجي على ارض الواقع بتلاقي قدامك صعوبات لكن لما الانسان بيتسم بالقوة والشجاعة والشغف والحب والطموح ولما يصحى الفنان وكان كل عمرو عم يركض ورا نوطة موسيقية لعمّر شجرة كبيرة فيها كل الالحان وكل الالوان الموسيقية، وغفي الصوت بس ضل القلب وضلت الروح هايمة بالموسيقى فاق وقلها للنوتة هلأ انتي بدك تلحقيني وقلو للمقام الموسيقي هلأ قوم وأنا بدي أقعد محلك وشو ما بدي قلك بتعمل، ذكريات وايام جميلة وحكايات ولا الف ليلة الفرحة اليوم كلها بسوريا ابن البلد ابو وديع".
أبو وديع كما يناديه محبوه، حيث قدم عددا من أغانيه القديمة والجديدة منها طبيب جراح، صابر وراضي، قلب العاشق، الصبر طيب، نسيت النوم، خسرت كل الناس يا بياعين الهوى، معندكش فكرة، لو كل عاشق، ​صاحي الليل​، وغيرها من أغانيه المختلفة.
ونشر جورج وسوف في صفحته على موقع للتواصل الاجتماعي مقاطع من حفلته وعلق عليها : "قرار انو أعمل حفلة بهذه الأوضاع الصعبة كان قرار صعب، ولكن لقاء الجمهور بعد الانقطاع له نكهة خاصة"، مقدماً الشكر للممثل السوري عابد فهد، الذي قدمه خلال الحفل، قائلا: "شكرا حبيبي عابد على المقدمة، وشكرا لكل اللي شاركونا امبارح بحفلة دبي بآخر ايام من سنة الصعوبات".