مجدي وهبة ممثل مصري موهوب إستطاع أن يشق طريقه في الفن من خلال الأدوار الثانوية، ولكنه في فترة وجيزة تفرّد موهبته على الجميع، وشارك مع كبار النجوم في أعمالهم المهمة، فمن منا ينسى وجهه في "​حنفي الأبهة​، حينما قال له ​عادل إمام​ "انت ميت ميت يا خيري".
هو أحد أشهر أشرار ​السينما المصرية​، وإمتلك كاريزما مختلفة ميزته في أعمال كثيرة، عن غيره من الممثلين الذين إشتهروا بأداء أدوار الشر.
له العديد من الأعمال المهمة في فترة الثمانينيات، ولولا أن قطار الموت لاحقه مبكراً، لكان قدّم مجموعة كبيرة من الأعمال.

نشأته
ولد مجدي وهبة يوم 20 أيلول/سبتمبر عام 1944 بمحافظة بني سويف، وإسمه الحقيقي "مجدي متولي وهبة محمد"، وحصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1967، كما حصل على ليسانس آداب قسم علم نفس.

مشواره الفني
دخل محدي وهبة عالم التمثيل من خلال المخرج نور الدمرداش، الذي إكتشفه، وجعله يشارك في مسلسل "البقية تأتي"، وظل فترة يقدّم مجموعة من الأدوار الثانوية، حتى إستطاع أن يصنع شهرة أهلته للتواجد مع كبار النجوم.
وشارك في عدد من الأعمال المهمة في فترة الثمانينيات، سواء في السينما أو التلفزيون، ومنها أفلام "ضربة شمس"، "حادث النصف متر"، "علي بيه مظهر والأربعين حرام"، "الوحل"، "حنفي الأبهة"، "عصر الحب"، "باب النصر"، "رجال لا يخافون الموت"، "أبناء وقتلة"، "بدور"، "ثرثرة فوق النيل".

كما شارك مجدي وهبة" في عدد من المسلسلات، ومنها "هند والدكتور نعمان"، "الورثة المحترمون"، "محمد رسول الله"، "الكعبة المشرفة"، وشارك أيضاً في أعمال مسرحية، ومنها "تزوير في أوراق عاطفية"، "الخوافين"، "وش السعد"، "النسانيس"، إضافة إلى عدد من الأعمال الإذاعية.
وتحدث في أحد اللقاءات التلفزيونية عن النجوم الذين دعموه في مشواره الفني، ومنهم ​رشدي أباظة​، وقال إنه وجه له العديد من النصائح لمشواره الفني، منها عدم التعامل مع الناس بغرور، مشيراً الى أن ​توفيق الدقن​ و​محمود المليجي​ دعماه أيضاً.

زواجه
تزوج مجدي وهبة مرة واحدة من إحدى قريبات ملكة مصر السابقة ناريمان، وأنجب منها إبنتهما الوحيدة "منال".

هذه كانت أمنيته
تمنى مجدي وهبة تقديم عمل فني يُعبر عن حجم التضحيات التي تُقدمها الأم لأبنائها، وذلك بسبب علاقته الوثيقة التي تجمعه بوالدته، وأكد في تصريحات تلفزيونية أن والدته رفضت أن تتزوج بعد وفاة والده، وحرصت على التفرغ لتربيته هو وأخوته.

إتهامه في قضية ​مخدرات
رغم نجاحه الفني والشهرة التي حققها، إلا أنه تم إلقاء القبض على مجدي وهبة بتهمة حيازة مخدرات، وسجن بسببها لمدة 70 يوماً، وتم الإفراج عنه بعد ذلك.
وكشفت إبنته منال في لقاء تلفزيوني أن شخصية سياسية كانت وراء سجن والدها، مؤكدة أن خبر القبض عليه تم نشره وكان وقتها نائماً في المنزل، وبعد ذلك عندما تم الإفراج عنه، وصدر في اليو نفسه الأمر باعتقاله، رغم قرار المحكمة بالبراءة، وبعدها بيومين أُقيلت الشخصية من مكانها وتم الإفراج عن والدها.

وفاته
توفى مجدي وهبة يوم 4 شباط/فبراير عام 1990، بشكل مفاجئ في إحدى القرى السياحية بالغردقة، إثر هبوط حاد بالقلب.
وترددت بعد وفاته شائعات كثيرة تُرجع سبب الوفاة إلى تعاطيه جرعة زائدة من المواد المخدرة، في حين أن شقيقته فريدة وهبة أكدت في تصريحات صحفيه أنه كان يعاني من مرض بالقلب، ولكنه أخفى مرضه عن أسرته حتى رحل به.
من جهتها، أكدت إبنته منال أن جدها لوالدها كان دكتور أمراض صدرية، وتوفي بعمر الـ35، وكان مجدي يقول لهم: "أنا هموت صغير زي أبويا".
وقبل وفاته إشترى سيارة نقل موتى، لخدمة الحي الذي يسكن فيه، ولكنه كان أول من نُقل بهذه السيارة إلى مثواه الأخير.
وبعد وفاته، كشفت إبنته أن عادل إمام قال لها أن أكثر ما أحزنه، أن آخر فيلم جمعه بوالدها هو "حنفي الأبهة"، وقال له في الفيلم "أنت ميت ميت يا خيري"، وتوفي بعدها بأشهر قليلة.