فاجأت النجمة الكندية ​ألين بيج​ 33 عاماً محبيها بإعلانها أنها تحولت جنسياً إلى رجل وغيّرت إسمها من ألين إلى إليوت وذلك في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وسرعان ما تناقلته وسائل الإعلام الكندية والعالمية.
وحصلت الممثلة آلين التي تحولت جنسياً، على ترشح لنيل جائزة الأوسكار، وأيضًا جائزة بافتا وغولدن غلوب، بعد دورها في فيلم Juno and Inception من إخراج جيسون ريتمان، الذي تم عرضه في دور السينما في العام 2007، حيث لعبت دور فتاة حامل في عمر المراهقة.
وأطلت ألين على متابعيها في صفحتها شارحة السبب وقالت بصيغة المذكر بعد تحوّلها :"أهلا يا أصدقائي، أود أن أشارككم أنني تحولت من هي إلى هو"، قبل أن تضيف: "لقد ألهمني الكثيرون في مجتمع العابرين جنسيًا. شكرًا لكم على شجاعتكم".
وأضاف إليوت :" "أشعر أنني محظوظ لأنني أكتب لكم. لقد وصلت إلى ما أريد في حياتي، أشعر بامتنان كبير للأشخاص الرائعين الذين دعموني طوال هذه الرحلة. لا أستطيع أن أبدأ في التعبير عن مدى ابتهاجي بأن أخيرًا أقدر أن أتابع ذاتي الحقيقية. لقد ألهمني الكثيرون في مجتمع المتحولين".
وشكر إليوت متابعيه ومعجبيه على دعمهم له قائلًا: "أشكركم.. سأقدم كل الدعم الذي أستطيعه وسأواصل السعي من أجل مجتمع أكثر ألفة ومساواة"، لكنه لم يخف أن لديه مخاوفه بعد تحوله، إفعلق: "رغم شعوري بالسعادة في أعماقي حاليًا لمعرفتي مقدار الامتياز الذي امتلكه، إلا أنني خائف أيضًا.. أنا خائف من الكراهية و السخرية والعنف".
وقد بارك مارك روفالو للنجمة تحولها إلى إليوت مشيداً بثقتها بنفسها وشجاعتها.