جدل كبير أثير خلال الساعات الماضية بعد إنتشار صورة للممثل المصري القدير ​محمد عبدالحليم​، إلتقطتها معه فتاة ونشرتها عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، أشارت في تعليقها عليها إلى أن الممثل يتسوّل في الشارع وذلك لأنه يعيش بلا عمل.
وبعد هذه الضجة الكبيرة، تحرك نقيب الممثلين المصريين ​أشرف زكي​، وإستقبل عبدالحليم في مكتبه في النقابة، مؤكداً أن النقابة لم تتأخر يومًا عن أي فنان في أي ظروف، وخصوصاً كبار الفنانين الذين قدموا تاريخًا فنيًا كبيرًا.
وبدوره قال عبدالحليم أن زكي لايتهاون في حق أي فنان وأنه دائم الاتصال به للاطمئنان عليه مؤكدا أنه قام بإجراء عمليات قبل ذلك علي نفقه النقابة وأن أشرف زكي قام بمساعدته في ذلك.
وكان أوضح بالأمس عبدالحليم حقيقة هذه الصورة، مشيراً في مداخلة هاتفية له ضمن برنامج "اليوم" المذاع عبر فضائية "دي إم سي"، ان الفتاة التي إلتقطت معه الصورة حوّرت كلامه.
وأكد أنه أخبر الفتاة بأن لديه أعمالًا في رمضان القادم، والأمور تسير معه بشكل جيد، وما أن ذهب إلى بيته حتى وجد الكثير من المكالمات التي استقبلها، معبرًا عن الإزعاج الذي واجهه في هذا اليوم بقوله: "أنا منمتش من إمبارح حتى هذه اللحظة بسبب التليفونات اللي مسكتتش، لأن البنت نشرت أني بدور على شغل وبتسول".
واستطرد: "مش عارف ليه حصل كده، بس الميزة الوحيدة في القصة دي إني حسيت إن الناس بتحبني".