واجهت قصة حب الممثل المصريفؤاد المهندس​والفنانة المصريةشويكار​العديد من المشاكل قبل الزواج، الذي إستمر لـ 20 عاماً، قبل أن يقرر الثنائي الإنفصال بشكل مفاجئ بهدوء، وظلت الأسباب مجهولة.
وعلى الرغم من ذلك، بقيت علاقتهما جيدة، إذ يعتبر أنهما الحب الأخير لبعضهما، ومع ذلك لم يتخذا يوماً قرار العودة.



كيف تعرفا على بعضهما
لعبت الصدفة دوراً مهماً في بداية العلاقة بينفؤاد المهندسوشويكار، التي كانت وقتها أي في عام 1963 قد حققت نجاحات كثيرة في السينما المصرية، ما جعل الممثل ​عبد المنعم مدبولي​ يرشّحها للمشاركة في مسرحية "السكرتير الفني".
كانت بطولة العمل ستكون لكل من شويكار والممثل ​السيد بدير​، لكن الأخير إعتذر لظروف السفر، فإستعان مدبولي بصديقه فؤاد المهندس لتجسيد الدور.
لم يقبل المهندس بسهولة المشاركة في المسرحية مع شويكار، لأنه كان يظن أنها لن تتمكن من النجاح في الكوميديا.

الجمهور كان شاهداً على أولى لحظات حبهما
فاجأت شويكار فؤاد المهندس بتأديتها لدورها في مسريحة "السكرتير الفني"، وأُعجب بها بشكل كبير حتى أنه إعترف في أحد العروض بحبه لها، وطلب منها الزواج، قبل أن يكرر عرض الزواج عليها خلال عرض مسرحية ثانية لهما "أنا وهو وهي"، فخرج عن النص وقال: "تتجوزيني يا بسكوتة؟"، فردت على الفور "وماله".

زواجهما هو الثاني لكلاهما
قبل أن تتعرف على فؤاد المهندس، كانت شويكار قد خاضت سابقاً تجربة الزواج، التي لم تستمر طويلاً، فقد ترمّلت عن عمر الـ18 عاماً، بعد وفاة زوجها الأول، الذي أنجبت منه إبنتها الوحيدة "منة الله الجواهرجي".
كما أن فؤاد المهندس كان متزوجاً وأنجب من زوجته الأول إبنين، هما "محمد" و"أحمد"، وربتهما شويكار بعد زواجها من والدهما، وكأنهما إبنيها.

كيف تم الزواج؟
في تشرين الثاني/نوفمبر عام 1963، تم الزواج بين فؤاد المهندس وشويكار بعد الإنتهاء من تصوير فيلم "هارب من الزواج"، وكانت شويكار ترتدي في المشهد الأخير فستان عروس وطرحة، وكان فؤاد يرتدي بدلة فإستغلا هذا المشهد وذهبا بعد التصوير إلى المأذون، عند الساعة الثانية صباحاً، لجعل قصة حبهما رسمية، كما ذهب معهما المخرج ​حسن الصيفي​ والممثلة ​زهرة العلا​.



لم تنجب شويكار من فؤاد المهندس
لم تنجب شويكار من فؤاد المهندس، على الرغم من أن زواجهما إستمر لـ20 عاماً، لكنها ربّت كما ذكرنا إبنيه من زوجته الأولى وإبنتها من زواجها الأول، وكأنهم إخوة، وأصبحت علاقتهم وثيقة جداً، فلم تنته حتى بعد إنفصالها عن فؤاد.

الطلاق
بعد زواج دام 20 عاماً، إنفصلتشويكارعن فؤاد المهندس بهدوء، من دون ذكر أسباب الطلاق.
وقال لإبن فؤاد، محمد، إن حياتهما كزوجين وصلت إلى طريقٍ مسدود، مشيراً في إحدى المقابلات إنه حزن كثيراً لما حصل بينهما، ولم يعرف هو وشقيقه أحمد ومنة الله إبنة شويكار، سبب إنفصالهما، موضحاً أنه حاول أن يُقنع والده بالتراحع عن هذا القرار، لكنه لم يقبل.


العلاقة بعد الطلاق
إنفصال فؤاد المهندس وشويكارلم يؤثّر على عملهما سوياً، فقد قدّما العديد من المسرحيات ومنها "روحية اتخطفت" و"مراتي تقريبا"، وأيضا مسلسل "أحلام العنكبوت" وفيلم "جريمة إلّا ربع".
وأصبحت علاقتهما هي مجرد صداقة، وإستمرت شويكار في طبخ أكلات لفؤاد حتى آخر يوم في حياته، لأنه كان يعشق طبخها.
ويقول إبن فؤاد: "ظلت علاقتهما قوية بعد الطلاق، وقويت الصداقة بينهما، فكانت تطبخ له الأكل الذي يحبه وترسله إليه، كما أنه كلما إحتاج شيئا إتصل بها، فكانت ترد دائما "عنيا يا فؤاد"".
إستمرت هذه العلاقة حتى وفاة فؤاد المهندس يوم 16 أيلول/سبتمر عام 2006، وكانت شويكار معه حتى آخر يوم في حياته.
وقد إعترفت في إحدى اللقاءات، بأنها لم تحب سوى فؤاد المهندس، ووصفته بـ"حب عمرها".
يُذكر أنشويكارتوفيت يوم 14 آب/أغسطس عام 2020، عن عمر ناهز الـ85 عاماً، بعد صراع مع المرض.