لم يتمكن الممثل السوري ​باسم ياخور​ من تمالك دموعه التي إنهمرت متأثراً خلال عرض رسالة من شقيقتيه ديما وداليا، المقيمتين في الولايات المتحدة وكندا، إذ أنه لم يلتق بهما منذ مدة طويلة بسبب ظروف الهجرة والحرب في سوريا.
وعبرت شقيقتا ياخور في مقطع الفيديو الذي عرض خلال إستضافته ضمن برنامج "هذا أنا" الذي يعرض على شاشة تلفزيون "أبو ظبي" عن سعادتهما الشديدة من مشاهدته على الشاشة الصغيرة في المسلسلات التلفزيونية.
من جانبه، عبر ياخور عن تأثره من رسالة شقيقتيه، وكشف أنه لم يلتق بهما بسبب عجزه عن السفر إلى الولايات المتحدة وصعوبة سفرهما إلى سوريا بسبب الحرب.
وأكد أنه يعاني كثيرا لأن أبناءهم لا يعرفون بعضهم البعض بسبب الظروف وبعد المسافات.