بعد الغضب العارم الذي أثاره موظف بدار جنازة أرجنتيني يدعى ​كلوديو فرنانديز​ بسبب إلتقاطه صورة لجثمان لاعب كرة القدم الأرجنتيني الراحل ​دييغو مارادونا​، وذلك خلال مراسم تشييعه، عثرت الشرطة في البلد على جثة فرنانديز داخل حاوية قمامة.
وتداول عدد كبير من المتابعين مقطع فيديو يظهر لحظة عثور عناصر من الشرطة على الجثة، وبحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. فإنه تعرض للضرب والسحل من الجماهير الغاضبة بسبب صورته مع جثة مارادونا، وألقوه عارياً بصندوق القمامة.
وكان اعتذار فرنانديز من معجبي مارادونا، وتم طرده من مكان عمله، لكن ذلك لم يشف غليل محبي مارادونا، ووصلت الأمور إلى حد إقدامهم على قتله انتقاماً.