تلقى ​الأمير هاري​ وزوجته الممثلة ​ميغان ماركل​ دعماً من أبيه ​الأمير تشارلز​ وأخيه ​الأمير ويليام​، بعد أن أجهضت ميغان طفلهما الثاني، في شهر تموز/يوليو الماضي.
وتواصل هاري مع أخيه الأكبر ويليام وأبيه، نتيجة حزنه على فقدان طفله الثاني، على الرغم من الخلاف بين الشقيقين الذي تطوّر في السنوات الأخيرة، إلان أن ويليام وضع الخلافات جانباً، لدعم أخيه الأصغر سناً في هذه المأساة.
وأشارت معلومات صحفية أن ​الملكة إليزابيث الثانية​، وإلى جانبها العائلة المالكة، حزينة على فقدان هاري وميغان لطفلهما الثاني.
وقال أحد المطلعين على القصر، بحسب ما ذكره موقع "ميرور" البريطاني: "أدّى ذلك بالطبع إلى الكثير من الحزن في العائلة".
وكانت ميغان قد سردت تفاصيل حادثة الإجهاض، في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، ووصفت معاناتها بمشاهدتها قلب زوجها ينفطر على خسارة طفلهما الثاني.
ويُقال إن ميغان تحدّثت الان عن الإجهاض، لأنها إستغرقت وقتاً طويلاً لمعالجة خسارتها هي وزوجها هاري.