هي مصممة أزياء موهوبة أثبتت نفسها في فترة قصيرة جدا، واستطاعت أن تنافس زملاءها بهذا المجال بعد أن اصدرت خطي أزياء خاصين بها.

نور فتح الله​ شابة طموحة جداً، غير أنها لا زالت متواضعة جداً، تتقبل النقد، وتجتهد دوماً لتحسين نفسها، على الرغم من أنها أصلاً أثبتت أنها مميزة، فكان لموقع الفن حديث شيق معها.

كيف بدأتِ مسيرتك في مجال تصميم الأزياء؟
كنت أعمل كمساعدة للمصمم فؤاد سركيس، على الرغم من أنني لم أتخصص في هذا المجال، لكنني أحب الموضة، وقررت أن أؤسس خط أزياء خاصاً بي، ومنذ 5 سنوات حتى اليوم، استطعت ان أقدم خطيّ أزياء، واحداً prêt a couture والثاني للملابس الكاجوال.

مما تستوحين تصاميمك؟
في البداية كان صعباً أن أجد الجو الملائم والـ signature الخاصة بي، ولكن بعدها تعلمت، وأعتبر أن كل يوم يحمل لي تجربة جديدة، لذلك كل ما يكون حولي يمكنني أن أستوحي منه، أكانت الألوان أو القصات، أو حتى فيلماً أشاهده وأحببت الحقبة الزمنية فيه.

لفتتني اختياراتك لأسماء لمجموعاتك التي تطرحينها، كيف تختارينها؟
ممكن أن أستوحي الاسم من نوع القماش أو من أي شيء آخر يلهمني، فآخر مجموعة لي كانت DESPINA، وهو اسم نجمة. اخترت هذا الاسم لأنني شعرت أن التصاميم والألوان ضمن هذه المجموعة، تدخل في أجواء الكواكب والمجرات.

هل تتدخلين في إختيارات زبائنك وتنصحينهن بخيارات تليق بهن، إن كن نجمات أو لا؟
بالطبع، فمن الممكن أن يعجبهن تصميماً، لكن لا يليق بهن، لذلك أحب أن أتحدث مع الزبونة حول نوع القماش واللون، وكل التفاصيل قبل الاختيار.

ما الفرق بين التعامل مع نجمات عالميات والتعامل مع نجمات لبنانيات وعربيات؟
كل شخصية تمتلك ذوقها وستايلها الخاص، فحتى النجمات في الشرق الاوسط يختلفن بين بعضهن، فمنهن من يحببن البساطة في التصميم، والبعض الآخر يفضلن التطريزات.

اختارت الفنانة ​كارول سماحة​ فستاناً من تصميمك إرتدته في مهرجان الاسكندرية السينمائي الدولي، والجميع أشاد به، أخبرينا عن الأصداء التي وصلتك؟ وهل كان هذا الفستان ضمن مجموعة أم أنه صمم خصيصاً لها؟
كلا لم يكن ضمن أية مجموعة، وعادة عندما أعمل مع كارول، أعلم انها تحب البساطة ولا تحبذ أن تكون هناك زحمة في القصات أو الأقمشة، ودائماً يكون هناك تبادل أفكار بيننا، فهي التي تختار اللون وكل ما تتوقعه للإطلالة. ونعم، حقق الفستان أصداءً إيجابية كثيرة، فرغم بساطته، الا انه لاق بها الى حد كبير ولفت الأنظار.

تعاونت مع الفنانة اليمنية ​بلقيس​ عدة مرات، وهي نجمة بارزة في الخليج، أخبرينا عن هذا التعاون؟
تمتلك الفنانة بلقيس تأثيراً كبيراً على متابعيها من خلال ما ترتديه، لذلك أصمم قطعة خصيصاً لها، فهي تختار بإتقان شديد إطلالاتها، وتعرف ماذا تريد، ونعمل بحسب ما تطلبه، ولذلك تأخذ عملية تصميم فستان لها وقتاً بين اختيار القماش والتصميم، مع التأكد من أن الفستان ليس مكشوفاً كثيراً.

هل يحصل أن تختار فنانتان الفستان نفسه؟
بما انني أصمم فساتين prêt a couture، وأوزعها على العديد من المحلات في عدة دول، يحدث أن تختار فنانتان الفستان نفسه، خصوصاً إن لم يكن مصمماً بشكل خاص لإحداهما، وهذا ما يخلق توتراً، لكن في النهاية، هذا اختيار كل منهما. هذا الأمر لا يكون عن قصد مني، خصوصاً إن كانت كل واحدة منهما اشترت الفستان من بلد مختلف.

اختارت الاعلامية بوسي شلبي فستاناً من تصميمك، وقارنه البعض بفستان من دار Dolce&Gabbana.. كيف تعلقين على ذلك؟
لم أنزعج من المقارنة، ورأيت كم تطورت منذ بداية مسيرتي قبل 5 سنوات وحتى الآن، فالفستان الذي ارتدته بوسي، ليس جديداً، وسبق أن ارتدته الفنانة المغربية دنيا بطمة، وحينها رأيت تصميم Dolce&Gabbana وأحببته، وطُلب مني العمل على اللاتيكس الذي كان رائجاً في تلك الفترة .. تعلمت من هذه التجربة كيف أخلق هويتي الخاصة.

هناك بعض النجمات، خصوصاً الخليجيات، اللواتي يطلبن من مصمم الأزياء تعديل الفستان ...هل تفعلين ذلك حتى ولو لم تكوني مقتنعة؟
أنا أعدل الفستان بطريقة تعجبني لكي أستطيع أن أقنع الفنانة بها.

ماذا تختلف عروس نور فتح الله عن غيرها؟
أنا لا أنفذ فساتين زفاف جاهزة، بل أصمم فستان الزفاف بطلب من الزبونة، وأعمل معها بجهد وتعاون لكي نخرج بنتيجة ترضيها.