يمتلك ​الفنان اللبناني آدم​ مسيرة مليئة بالنجاحات، خصوصاً أنه يتمتع بخامة صوت جميلة جداً وقدرات عالية في الغناء، وما يميزه في الوسط الفني هو إحساسه العالي، الذي يبرز في كل عمل يقدّمه، والعمق الذي يسعى إلى إبرازه في رسالة كل عمل.

"​في حدا​" إبداع جديد لآدم، وحققت هذه الأغنية نجاحاً كبيراً بعد ساعتين فقط على طرحها، وإحتلت المرتبة الأولى في الترند على يوتيوب، وتخطى الكليب الـ3 مليون مشاهدة.
ليس من الغريب أن تنال هذه الأغنية إعجاب الكثير من المستمعين، وهي تمس بالصورة والصوت والكلمات، كل عاشق غارق في عالم الحب، ويعيش صراعاً لا بد منه.
أصبح الحب شبه غائب، وتُصارع فيه البشرية زمن الإنفلات و​وباء كورونا​ ومشاكل عديدة، إستطاع آدم أن ينقل المستمع من عالم الضوضاء إلى عالم الصراع، ولكنه صراع إحساس يطال أوجاع غالبية الأفراد.
في كلمات الأغنية معانٍ تحاكي الواقع، وأصاب آدم حين قال :"بقلبنا جوا إحساس أقوى منا عم يتحكم فينا"، صحيح أن الإنسان قادر على التحكم في أمور كثيرة، ولكن حين يتعلق الأمر بالحب والإحساس يصبح الفرد "لا حول ولا قوة له"، فكم من عاشق يعيش عذاب الحب.
كما يبرز هذا العمل رسالة أساسية تجسد معنى الحب حين قال آدم :"يلي بالحلوة حبّك وبالصعبة اتخلى عنك بكرا بيرجع لعندك وبيبطل إنت بدك"، وتنقل هذه الكلمات المعنى الأسمى للحب.

ففي زمن أصبحت فيه الأغاني سطحية، خرق هذا العمل النمطية التي نعيشها، فمن جهة تضمنت الأغنية كلمات تحمل أبعاداً واقعية، ومن جهة أخرى جسد الكليب قيمة هذه الكلمات، إذ سلط الضوء على الهدوء والضجيج في آن، كما أبرز الكليب شخصية آدم الهادئة، التي تحارب رغبات العقل بما يريده القلب. فمن منا لا يعيش هذا الصراع ما بين العقل والقلب، وما بين التحكم في رد الفعل الخاطئ ورد الفعل الصحيح.
ولا يمكن أن ننسى أداء آدم المتقن، وصوته المفعم بالإحساس، اللذين حققا النجاح من خلال نسبة المشاهدة لهذا الكليب، وتداوله بشكل كبير بين المتابعين.
يُذكر أن الأغنية من كلمات وألحان ​رامي الشافعي​، توزيع موسيقي ​عمر صباغ​، والكليب من إخراج ​بهاء خدّاج​.