إنحطاط أخلاقي وإبتذال جديد إنتشر منذ أيام، وهو الفيديو كليب الجديد ل​ميريام كلينك​، والذي حمل عنوان "بليز حطو بليز حطو.. ​The MASK​"، وشاركها بغنائه مخرج العمل ​إيلي داوود​، الذي نافسها بالإبتذال.
تظهر ميريام وهي ترتدي فستاناً مغرياً باللون الزهري، وتتظاهر بمعاناتها من الإنفلونزا من خلال العطس، لتؤكد بعد ذلك على أهمية إرتداء ​الكمامة​، وأرفقت إطلالتها بكتابة كلمات نابية ضد ​الصين​، كونها المسؤولة عن إنتشار فيروس الكورونا.
كلام وإيحاءات جنسية ليست بجديدة على ميريام، لكن هذه المرة بمشاركة دخيل على الفن وبالكثير من المبالغة، في محاولة للفت أنظار الناس.
فيصبح المشاهد وكأنه يريد أن يخلع الماسك كي لا يكون قد تجاوب مع هذه الأغنية.
ميريام وشريكها يواجهان فيروس أشد صعوبة من كورونا، وهو جوع الشهرة.