يخطف الممثل اللبناني ​سعيد سرحان​ أنظار وإهتمام الجمهور بشخصية "علي" التي يتابع تجسيدها في الجزء الجديد من مسلسل ​الهيبة​ بعنوان "​الهيبة الرد​"، هذا العمل الدرامي المميّز والناجح، وتشغل شخصيته إهتمام المتابعين وتفاعلهم لما تحمله من عفوية وتلقائية وأداء طبيعي ومقنع.
ومن هنا كان لنا من إجراء هذه المقابلة مع سعيد للتحدث أكثر عن دوره في هذا الجزء من "الهيبة"، إضافة لتجربة مشاركته في كتابته، وغيرهما من المواضيع.

بدايةً إلى أي حدّ أنت راضٍ عن نجاح "الهيبة الرد"؟
أنا راضٍ جداً، لأن تفاعل الناس مع العمل كبير جداً، فهذا الجزء متميّز لعدة أسباب، منها التركيز أكثر على الحالة النفسية لكل شخصية، قلة الحوارات، الحبكة المتماسكة، والإنطلاقة القوية للشخصيات، وكل شخصية كانت لها مساحتها الخاصة، وتشعر أنك تجلس على طاولة، وأمامك مجموعة من الخيارات التي يستطيع المشاهد أن يختار منها ما يحلو له من قصص الشخصيات، ومن هنا نكون قد حققنا شيئاً مهماً جداً.

أنت شاركت بكتابة هذا الجزء..
نعم، كتبت أول 8 حلقات بالكامل، وشاركت في كتابة خطوط لبعض الشخصيات منذ الحلقة الأولى.

بالنسبة لأول 8 حلقات كتبتها أنت، على ماذا ركزت لكي تضيف إلى هذا الجزء ويكون مختلفاً عن الأجزاء السابقة؟
أولاً طبيعة الحدث الذي إنتهى به الجزء الثالث، فرضت علينا خيارات لكيفية بداية القصة من جديد، ووضعنا في مكان واحد، فنحن أنهينا الجزء الثالث بإطلاق النار على "جبل" الذي يؤدي دوره الممثل السوري ​تيم حسن​، والذي كان برفقة زوجته في العمل الفنانة سيرين عبد النور وإبنهما، ولم يخرج جبل من السيارة.
ومن هنا، كان يجب أن نجد رابطاً سلساً ولا ينفّر المشاهدين بين الجزء الثالث والرابع، وبناء القصة التي قمت بها أنا أيضاً نوعاً ما، وذلك من أجل تحقيق شيء واحد، وهو إنتقام "جبل" لعائلته، ولهذا فهو كان أصعب جزء بأن تخلق جسراً بين ما حصل وما سيحصل.

فكان التركيز الأول على كيفية الإنتقال السلس، ومن ثمّ التركيز على ماذا أفرز الجزء الثالث من فرض خطوط جديدة على الشخصيات، فنحن بهذا الجزء نرى صراعاً بين "شاهين" الذي يؤدي دوره الممثل ​عبدو شاهين​، وزوجته "منى" التي تؤدي دورها الممثلة روزينا لاذقاني، و"علي" الذي أؤدي شخصيته أنا يدفع ثمن قتله "غازي" الذي أدى دوره الممثل خالد السيّد، و"صخر" الذي يؤدي دوره الممثل أويس مخللاتي يتسلّم أمور العائلة، وللمرة الأولى نرى "جبل" طافراً في الجرد.
والأكثر متعة في هذا الجزء هو كتابة سيكولوجية الشخصيات، لأن أي حدث كهذا له بالدرجة الأولى تأثير نفسي على الشخص، ومن هنا كانت الشخصيات كلها تتحمل تبعات ما حصل معها.

وماذا عن مشاركتك في كتابة خطوط معينة لبعض الشخصيات؟ من هي أكثر شخصية أثرت بك، وسعدت وأنت تساهم في كتابة خطوطها؟
أحببت كثيراً المشاهد التي جمعت الأم وإبنها، أي الممثلة ​منى واصف​ والممثل تيم حسن، ومشهد لقائهما للمرة الاولى بعد عودة "جبل" إلى المنزل، والذي كان مؤثراً جداً وحقق تفاعلاً كبيراً، كان لي الحظ بأن يكون من كتابتي.
وكما يلاحظ، فإنه في البداية كان هناك إنتقال في الشخصيات من دون كلام أو حوار، أي أنك ترى كل شخصية تجلس لوحدها تفكر وتتأمل، وهنا أيضاً كنت أحاول قدر المستطاع، أن أقدمه لكي أنقل حالة الشخصيات، وهو عادة ما نراه أكثر في الأعمال السينمائية، فأردت أن أنقله إلى التلفزيون لإعطاء نكهة جديدة، وأنه ليس من الضروري أن نقول كل شيء دائماً من خلال الحوارات، فالصمت أحياناً أبلغ تعبير.

ومن الشخصيات التي كنت أستمتع بها أيضاً، "نمر" الذي يؤدي دوره الممثل عادل كرم، وتحديداً بطريقة كلامه ومسار الشخصية ما بين شخص قادم بصيغة المنقذ، لشخص لديه ماضٍ، متباهٍ بماضيه، وشخص لديه نزعة إنتقام يحاول أن يخفيها بنمط عمل الذي هو "الكابتغون" الذي يعمل به، لشخص سيصبح فعلياً غرائزياً بتصرفاته.
نمر هو الشخصية المدنية التي أتت من الخارج، لديها النفس المدني وليس الجردي، أتى إلى الجرد، وهنا يستطيع "جبل" أن يحوله بالمنطق الجردي الذي لديه من شخص مدني إلى شخص غرائزي.

ما رأيك بدور الممثل اللبناني عادل كرم بدور "نمر" في "الهيبة"؟
شخصية "نمر" قادمة من المدنية، تحاول الدخول إلى مساحة جردية بنوع من التكبر والذكاء الذي ليس نابعاً من الفطرة أو تجربة، ومن الممكن أن هذا الأمر سبب نوعاً من النفور لدى المشاهدين.
ولكن برأيي هذا النفور جيّد، لأن المشاهد عليه أن يبقى نافراً من هذه الشخصية، لأنه إذا حصل العكس وتعاطف المشاهد مع شخصية "نمر"، فاليوم الذي سيصل إليه ليحاسب على أعماله، سيكون عندها المشاهد متعاطفاً معه ولن يتقبل محاسبته، ولن يتعاطفوا عندها مع بطل العمل "جبل" الذي يريد الإنتقام لموت زوجته وإبنه.
مع الملاحظة أن عادل لعب الشخصية بتوازن جميل جداً.

كيف ستكون النهاية بينك وبين "شاهين" الذي يريد قتلك إنتقاماً لوالده الذي قتلته أنت في الجزء الماضي؟
علاقتي بـ"شاهين" يمكن تشبيهها بالشخصيتين الكرتونيتين "Tom&Jerry"، ويمكنني القول لكي لا أفضح هذا الأمر، إنه يمكننا ربما إنتظار تدخل إلهي لإنقاذ هذه العلاقة.

بعد مشاركتك في جزأين متتاليين من "الهيبة"، لم تقدم أي عمل درامي غيره في هذه الفترة، وشخصية "علي" التي تجسدها في العمل تأثر بها الجمهور كثيراً، هل تخاف من أن تطبع هذه الصورة النمطية (صورة علي) في أذهان المشاهدين؟ وألا يتقبلوك بشخصية جديدة في عمل آخر؟
شخصية "علي" تعلق بها الناس وأحبوها لأنها شخصية تخطت الافتراضية لتصبح حقيقية، فكان تعلق الناس بها تعلقاً حقيقياً، ولها محركها السيكولوجي الخاص بها، إلى درجة أنني حين أكون في الطريق يناديني الناس بـ"المعلم علي"، و"علي" في الحياة العادية بات يمكنه أن يحل أي مشكل، وحصل مشكل في الطريق منذ أيام، فقلت لهم "فضوها بحبية يا شباب، قالوا بأمرك معلم علي وخلصت". أنا أتناول أية شخصية من محركها السيكولوجي الذي يطبع سلوكها وطريقتها في التعبير، إن كان في الحركة أو الكلمة، والشخصية المقبلة سأتناولها بنفس الطريقة لكي يتفاعل معها المتلقي كما تفاعل مع علي، لا شك أن علي شخصية كاملة تجمع الشهامة والوفاء والحب، وتُصعّب المهمة المقبلة، ولذلك سأسعى للتعاطي مع الشخصية المقبلة بنفس الصدق الذي تفاعلت به مع علي. لا خوف من ناحيتي، بل أبحث عن التحدي، وأعيش لتوظيف طريقتي في التمثيل لكسب هذا التحدي. أما بالنسبة للجمهور، فله الحق في أن يقول "أحببنا سعيد في دور علي أو أحببناه في ذلك الدور"، فهذا الأمر مرتبط بالذوق الخاص بكل مشاهد.

المنتج ​صادق الصباح​ أعلن عن وجود جزء خامس من "الهيبة"، وختام العمل سيكون بفيلم سينمائي، هل ستشارك في هذين العملين المقبلين؟
إنشاءالله.

وبالنسبة لكتابة العملين؟
انا حالياً مشارك في كتابة الجزء الخامس، أما بالنسبة للفيلم فالأمر متروك للمستقبل.

ما هي الفكرة من إنهاء العمل بفيلم سينمائي؟
قبل أن أشارك في "الهيبة" وعندما كنت أتابع أخباره، كانت هناك فكرة أن يُقدم فيلم لجمهور "الهيبة" كتكريم لهم ولأبطال العمل على الشاشة الكبيرة بصالات السينما، وأعتقد أنه كان نوعاً من الوعد.
ونحن الحمد لله نتعامل مع مؤسسة عريقة على رأسها الأستاذ صادق الصباح، وكل العالمين فيها، أذكر منهم زياد الخطيب الذي هو مخترع "الهيبة" بالإضافة للمخرج سامر البرقاوي، فهم يفكرون كثيراً بالجمهور، ويعني لهم الكثير أن يكرموا أبطالهم والجمهور أيضاً.

وزارة الثقافة اللبنانية رشحت فيلم "1982" الذي شاركت فيه، لتمثيل لبنان في حفل جوائز ​الأوسكار​ لعام 2020، ماذا يعني لك هذا الأمر؟
أعتقد أن هناك أيضاً فيلماً آخر مرشح، لا أريد أن أقوم بالدعاية له لأنني زعلان من مخرجه. وبموضوع فيلم "1982"، هذا أمر عظيم، فالمخرج وليد مونس إنسان رائع جداً، وهناك ممثلون في الفيلم أحبهم كثيراً، رودريغ سليمان صديقي، زينة دي ميليرو التي كانت نجمة مسلسل "طالبين القرب" ونجمة أفلام سينمائية، عادت من خلال هذا الفيلم، إضافة إلى ​نادين لبكي​ التي كان لي معها مشهد في هذا الفيلم إذ أنني أجسد دور شقيقها، وكنت محظوظاً في أن أعمل مع شخص مثلها، فهي متواضعة جداً، وكممثلة تأخذ وتعطي بتواضع كبير، وأحبها كثيراً.

وماذا عن المخرج الذي أنت زعلان منه، أي فيلم تقصد؟
فيلم "Broken Keys" الذي عرض منذ فترة، وزعلي منه مشروع ولي الحق في ذلك، وهو علم بالأمر وتفهمه، ولا أريد الخوض في التفاصيل.

ماذا عن أعمالك الجديدة؟
صورت منذ فترة قريبة فيلماً سينمائياً قصيراً، سيكون جزءاً من فيلم روائي طويل مكوّن من عدة أفلام قصيرة لها علاقة بفترة الثورة.
والفيلم الذي صورته للمخرج وسام شرف، الذي كان لي الشرف بأن أعمل معه في أول فيلم روائي طويل له "من السماء"، والذي إختير منذ سنتين في مهرجان "كان" ضمن الـ Acid Selection.
الفيلم القصير الذي صورته معه مؤخراً، أشارك فيه مع الممثل رودريغ سليمان، قصته جميلة جداً، وهي تحديداً قصة شخص لديه مشكلة نتيجة الوضع الذي نمر به بسبب هبوط سعر صرف الليرة، ويصبح لديه هبوط في مكان آخر.

وبالنسبة للدراما؟
كل لدي عمل من المفترض أن أعمل عليه، لكنني لم أستطع لأنني مرتبط بـ"الهيبة"، وإضافة إلى ذلك، فأنا من ضمن فريق يعمل على كتابة مشروع آخر أيضاً لشركة "الصباح"، وأيضاً أنا موجود حالياً بين بيروت وبرشلونة للعمل على مشاريع من الممكن أن تكون دولية وليست فقط محلية.
كذلك هناك الجزء الجديد من "الهيبة"، الذي من المفترض أن يبدأ تصويره مع بداية العام المقبل، وعندها نستطيع التحدث عن مشاركات درامية أخرى.