بعد إقامتها حفل زفاف ابنتها الوحيدة ​مايا شافع​ من طليقها الممثل الراحل ​سناء شافع​، سادت مواقع التواصل الاجتماعي موجى كبيرة من الاستياء والسخرية من الممثلة المصرية ​ندى بسيوني​ وذلك لأنه لم يمض وقت طويل على وفاة والد العروس الممثل المصري الراحل، وكذلك بسبب رقصها في الحفل، فجاءت بعض التعليقات التي اعتبرت أنه كان يمكن أن يتم تأجيل حفل الزفاف.
هذا الأمر استدعى إطلالة إعلامية لـ بسيوني ردت من خلالها على الانتقادات، فاعتبرت في مداخلة هاتفيه مع الإعلامي المصري ​وائل الإبراشي​ عبر برنامج التاسعة على التلفزيون المصري أنها كانت مضطرة لإقامة حفل زفاف ابنتها في هذا الموعد وأجلته سابقاً وأنها كان لا بد أن تطل بمظهر أنيق في مناسبة كهذه وقالت :""أجلنا الزواج بسبب وفاة والدها، أعتقد أن أي أم عملت رحلة كفاح طويلة مع ابنتها يجب أن تتوهج في حفل زفاف ابنتها".
وأضافت :""كنت عايزة أستر بنتي وأرتاح ودي فرحة كبيرة جدا إنها تتجوز من شاب جيد، وأنا متأكدة إن زوجي الراحل سعيد في قبره لأن ابنته تزوجت من شاب محترم"، لافتًة إلى أن ابنتها مايا فنانة في الرسم والديكور وليس التمثيل".
وردت على الانتقادات التي طالتها بالقول :""لا أرى سوى الحاجة الحلوة ومثلما كان هناك تنمر هناك مباركات من جمهور عريض.. احنا عندنا الحداد في الإسلام 3 أيام و40 يوم.. أنا زوجي متوفي منذ أكثر من 3 أشهر".