"لست جهة أمنية كي أطلب بطاقة هوية او جواز سفر أي شخص يريد التقاط صورة تذكارية معي" بهذه الكلمات اختصر الفنان المصري ​محمد رمضان​ قضية ظهوره في صور مع الممثل الإسرائيلي إيلاد تسلا، والمغني عومير آدام، ولاعب كرة القدم الإسرائيلي ضياء سبع ، و أشار في تصريح خاص لموقع "الفن" الى ان المسألة حصلت بالصدفة خلال تواجده في الامارات العربية المتحدة وقال : التقط مئات الصور مع المعجبين والمعجبات يومياً في خلال جولاتي اليومية في اي بلد ازوره، وأساساً لست على معرفة مسبقة بهوية هؤلاء الاشخاص وهناك نجوم عرب تعرضوا لنفس الموقف ولم يتقصدوا الاصطدام بموقف مماثل.
وأضاف : اذا اردت العودة الى مثل هذه الموقف عليك بتصفح ( غوغل ) وسترى ان الموضوع يأتي على شكل صدفة بحتة، ولا أحد يقدم على مثل هذه الخطوة لاستفزاز قاعدته الشعبية هذا مستحيل وغير منطقي.
في المقابل نفى رمضان ان يكون قد اصيب بالحرج ووافق على التقاط هذه الصور وكرر عدم معرفته ان هؤلاء فنانين و رياضي اسرائيلي .
ولم يتوقع رمضان بعد ماهو مضمون القرار الذي ممكن ان تصدره نقابة المهن التمثيلية المصرية بحقه.
من جهة اخرى أوضح رمضان ان القضية حركت شهية البعض للانتقام منه لتأجيج الغضب من حوله بعد كل محاولات تشويه صورته و اسقاطه بعد النجاح الذي حققه بمحبة وثقة الناس.