شارف المخرج السوري محمد زهير رجب على الانتهاء من تصوير الجزء الحادي عشر من مسلسل "​باب الحارة​" الذي ألفه مروان قاووق.
وقال لموقع "الفن" إننا بدأنا الجزء العاشر بقصف الاحتلال الفرنسي للبرلمان ولأحياء دمشق في شهر أيار عام 1945، وفي الجزء الجديد سنكمل الحدث ضمن إطار تشويقي وأحداث جديدة مع محاولة للاقتراب من الواقع الدمشقي في تلك الفترة.
وكشف أن العمل يضم 120 فنان وفنانة، منهم ما يقارب 30 – 40 % من الممثلين الشباب والوجوه الجديدة، مضيفاً: "أسندت لبعض الشباب أدوار بطولة للمرة الأولى، وواجبنا أن ندعمهم ونعطيهم فرصهم لأنه يستحقون، وسيكونون مفاجأة بأدائهم المميز وحضورهم الخاص، إضافة إلى فريق كبير من الأستاذة المخضرمين والنجوم".
وحول الانتقادات التي تطال العمل قال لموقعنا: العمل متابع عربياً بشكل كبير، وأصبح جزءاً لا يتجزأ من الدراما السورية والحالة الدرامية العربية، فالذي يحبه يتابعه ونشكره على هذه المتابعة، والذي لا يحبه نعتذر منه وحقه ألا يتابعه.