أعرب ​تشارلز سبنسر​ شقيق ​الأميرة ديانا​ عن استيائه من التحقيق المستقل الذي أطلقته "​بي بي سي​" بشأن المقابلة الشهيرة المثيرة للجدل التي أجراها أحد صحافييها مع شقيقته الراحلة عام 1995.
وقال في منشور له عبر صفحته على أحد مواقع التواصل الاجتماعي :"أخبرت "بي بي سي" بأنني لست راضيا على الإطلاق عن المعايير التي حددوها لتحقيقهم" منتقدا بشكل خاص المجموعة البريطانية لحدها من النطاق الزمني للتحقيق.
وجاء تصريح سبنسر بعد أن كانت مجلس إدارة هيئة الـ" بي بي سي" الإذاعة البريطانية، وافق على تعيين قاض متقاعد ليعمل على تحقيق موضوعي متعلق بجوانب المقابلة والتي ذكرت فيها ديانا الإقتباس الشهير "كان هناك 3 في هذا الزواج"، مشيرة إلى علاقة الأمير تشارلز بكاميلا باركر باولز، شاهدها ملايين الأشخاص.
وكان سبنسر أكد سابقاً أن الصحفي بشير ، الذي حاور الأميرة قد إستخدم مواد مفبركة بغية إقناع الأميرة ديانا بالموافقة على تصوير هذه المقابلة، كما وزعم سبنسر أن الصحفي الباكستاني البالغ من العمر 57 عاماً، قد أطلق العديد من الشائعات التي تتطال أفراد من العائلة الملكية، وأبرزها أن هاتف ديانا كان مراقباً، كما أن حارسها الخاص كان يتآمر ضدها.
وفي هذا السياق طالب شقيق الأميرة الراحلة بإجراء تحقيق بالموضوع، ويذكر أن الـ"بي بي سي" عمدت إلى الإعتذار بسبب بيانات مصرفية مزورة زعمت مسبقاً أنها لمساعدين بارزين دُفع لهما مال للحصول على معلومات عن ديانا.
واليوم أبدى سبنسر امتنعاضه من مسلسل The crown الذي يعرض على إحدى المنصات الرقمية وقال في مقابلة مع ألان تيشمارش ضمن برنامج Love your weekend with Alan Tichmarch مؤكداً أن العديد من مشاهدي المسلسل يظنون أن أحداثه حقيقية وكأنه وثائقي ولكن الواقع هو عكس ذلك.