تنتمي الممثلة السوريةرشا التقي​إلى عائلة فنية متميزة، فوالدتها هي الممثلة السوريةصباح الجزائري​وخالتها هي الممثلة السورة ​سامية الجزائري​، كما أن شقيقتها الصغرى ​ترف التقي​ دخلت مجال التمثيل أيضاً.
ولدت في دمشق عام 1985، ورغم دراستها للإخراج إلا أنها تزوجت عام 2009 وتركت التمثيل.
عرفها الجمهور من خلال دورها الأبرز في مسلسل "​باب الحارة​" في دور "هدى" بنت "أبو بشير/​حسن دكاك​" وزوجة "عصام/ميلاد يوسف" الثانية خلال أربعة أجزاء.

من أصول ​لبنان​ية
ما لا يعرفه عنها المشاهد بأنها لبنانية الأصل وتتحدث اللهجة اللبنانية، إذ تنحدر من أب لبناني وأم سورية، وهنا تكمن قوتها كممثلة عندما أقنعت المشاهد بأنها ياسمينة دمشقية يفوح عطرها، ليملأ كل حارات وأزقة دمشق العتيقة.
عندما تنظر في وجه رشا التقي تلمس صدق وبراءة الطفولة، فنظرتها حلم رقيق وطويل وحديثها عذب وجميل، وترى أن عملها في التمثيل يعتبر مرحلة إنتقالية، من أجل فهم الواقع الفني.

أعمالها
شاركت رشا التقي في 17 عملاً درامياً، بدأتها بمسلسل "عشنا وشفنا" عام 2004 مع الممثل السوري ​ياسر العظمة​، ومن أعمالها أيضاً "نزار قباني" عام 2005 و"جبران خليل جبران" عام 2007 و"وجه العدالة" و"هيك تجوزنا" و"غفلة الأيام ومواسم الخطر" و"الحوت" عام 2008، إضافة إلى "باب الحارة" أعوام 2006 و2007 و2008 و2009 علماً أن الجزء الرابع كان الأخير لها في مسيرتها الفنية.
ولها مشاركة سينمائية واحدة عام 2006 في فيلم "مواكب الإباء" مع المخرج 2005.

باب الحارة
نفت رشا التقي أن تكون قد شاركت في "باب الحارة"، بسبب أن والدتها صباح الجزائري بطلة العمل، وقالت: "أنا أعرف الأستاذ ​بسام الملا​ من فترة ليست بالقصيرة وكنت أتمنى أن أعمل معه في أول فرصة تسنح لي، فأنا في الأجواء ولكن يُمكنك القول إن الذي سمح لي بمعرفة الأستاذ بسام الملا عن كثب هو والدتي وكما قلت أنت إن الذين يتم إعطاؤهم فرصة في الفن غالباً يكونون من عائلات فنية، ولكن إعادة اختيارهم مرة ثانية تكون حصراً نتيجة موهبتهم فالأمر ليس واسطة أبداً".
وتحدثت عن أسباب نجاح "باب الحارة" فقالت:"الناس اشتاقت إلى البساطة وعدم التعقيد، كذلك اشتاق الناس إلى الأخلاق والشرف والقيم وإلى كل تلك التفاصيل الجميلة، وكذلك الأستاذ بسام الملا يُعتبر من أهم أسباب نجاح العمل فهو يروي لك قصة هؤلاء الدمشقيون بطريقة مختلفة عما يرويها غيره، ولو أخرج العمل أحد غيره لما حقق العمل هذا النجاح المهم والنوعي، كذلك الممثلون عندما يمثلون تصدقهم لأنهم يعيشون الحالة فأم عصام تشعر بأنها أم عصام حقيقة ومعتز هو حقاً ابنها.
وعن الشبه بينها وبين والدتها قالت رشا التقي: "من حيث الشكل أشبهها تماماً والناس يقولون إن والدتي أجمل مني بكثير فهي فنانة كبيرة جداً ومن الصعب أن أصل لما وصلت إليه، فزمانها كان مختلفاً عن زماننا وموهبتها أكبر من موهبتي بكثير".

بين دمشق و​بيروت
أكدت رشا التقي أنها تقيم أغلب الأوقات في بيروت، لكنها مواليد دمشق وتأتي لدمشق بإستمرار، وقد أمضت حياتي ما بين دمشق وبيروت.
أيهما أجمل برأيك دمشق أم بيروت؟ تجيب: "كل مدينة لها طبيعتها وسحرها وعبقها وتاريخها وجمالها وروحها الخاصة".
وعن عدم معاناتها من اللهجة الدمشقية رغم أنها لبنانية الأصل تقول رشا التقي: "هذا لأن والدتي صباح الجزائري دمشقية أصيلة ولم تُغير لهجتها ولم تتغير رغم إقامتها في بيروت لعشرين سنة، لذلك أنا تشربت اللهجة منها".

أول مشهد
تحدثت رشا التقي عن أول مشهد لها ووقوفها أمام الكاميرا لأول مرة، فقالت: "المشهد الأول كان مع الأستاذ ياسر العظمة ومع والدتي صباح الجزائري وكنت أرتجف وكان ذلك واضحاً في صوتي وعندما انتهيت من تصوير المشهد صفق لي الجميع والآن عندما أشاهده أضحك عليه كثيراً وعلى طريقة أدائي فيه لأنه فنياً لم يكن ناجحاً".

قصة حب
رشا التقي متزوجة من الشاب اللبناني ​عامر مجذوب​، ولديهما طفلان، تشارك على الدوام صورها مع أفراد عائلتها، عبر مواقع التواصل الإجتماعي.