جدل كبير أثاره الفنان المصري ​تامر حسني​ بعد أن خرج عن صمته، ووجه رسالة مباشرة لزوجته مصممة الأزياء المغربية ​بسمة بوسيل​، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب حسني منشوراً طويلاً قال فيه :"بسمة حبيبتي للأسف انتي مفكرتيش كويس وسلمتي ودنك لشر السوشيال ميديا عشان كم تعليق كلامهم فارغ نسوكي انك عرفتيني وانا مشهور ودي طبيعة شغلي اللي عرفتيني وحبيتيني بيها".
وتابع تامر برسالته المفصلة بعد أن كانت بسمة قد أعلنت عن نيتها الطلاق منه، قبل أن تعود وتحذف رسالتها التي تتضمن هذا الإعلان.

بسمة تابعت إثارة الجدل، وردت على رسالة زوجها الصادقة والنابعة من القلب، وقدمت الاعتذار له بخجل، وكتبت عبر خاصية "ستوري" على "انستغرام": "فعلا اتهورت بس عشان بحبك".
الحقيقة أن من يعرف تامر من صحافيين عن قرب، يعلم تماما أنه حريص جدا على إبقاء حياته الشخصية بعيدة كلياً عن الاخبار الصحفية والجمهور، وهو معروف بتركيزه على فنه، فعلى سبيل المثال، حين سألناه ذات مرة على هامش مشاركته في مهرجان موازين "لماذا لم تطل معك بسمة على المسرح كونها هي من صممت أزياءك في هذه الليلة؟"، طلب منا حذف السؤال، وتجنب الحديث عن زوجته، ولم تكن حينها المرة الاولى التي يبقيها خارج إطار فنه. فما الذي حدث هذه المرة تحديداً؟".

هل اضطر النجم المحبوب الملقب من قبل محبيه بـ"نجم الجيل"، أن يكشف حياته الشخصية، في ظل الجفاف الفني وقلة الحفلات الفنية والمهرجانات، كي يثير وبسمة الجدل معاً؟ ففي السنوات الاخيرة، أصبحت حياة المشاهير الشخصية تهم الجمهور كما حياتهم الفنية، وقد تتخطاها أيضاً، وأصبح من ضمن استراتيجية الترويج للأعمال الفنية، أن يرفقها المشاهير بأخبار مثيرة للجدل تجعل أسماءهم الأكثر تداولاً، كما حصل مع تامر.

الموضوع الذي حصل ليس صدفة كما يبدو، فهذا الخلاف الذي بدأ عبر مواقع التواصل، وانتهى عليها أيضاً بعد أيام قليلة، لا يشبه تامر المجتهد والحريص على صورته وحياته العاطفية.
في النهاية تامر لديه جمهور عريض، ونقول له بمحبة إنه ليس بحاجة لهذه "البروباغندا" التي قد تؤثر على أطفاله ليس أكثر.