فاجأ الممثل المصري ​صلاح عبد الله​ الجمهور بنشره قصيدة على صفحته الخاصة، وطلب منهم الإحتفاظ بها، وقراءتها عندما يفارق الحياة.
وتقول القصيدة: "لما مت عملتوا إيه؟!، كان نفسي أشوفكم بس ماقدرتش أشوف لأني مت بس وحياة ميتينكوا، والكلام بيني وبينكوا لما مت زعلتوا عليا قد إيه؟، يوم.. يومين تلاتة بالكتير مش بلومكم، دا أنا عايزكوا تعيشوا يومكم، صدقوني يومين كتير كفايه يوم.. أو 1/2 يوم أو 1/4 يوم، أو ربع ساعة فقط لا غير مش مهم، المهم لما تشوفوا صورتي أو تيجي سيرتي.. تذكروني، تذكروني بكل خير، وحبذا لو كانت الذكرى بدموع، أو شحتفة أو حشرجة أو نهنهة، قصدي خلوا الحالة تبدو إنها، حزن فاق كل الآفاق، في قلب من ألم الفراق موجوع، واعوا تنسوا، اذكروا محاسن موتاكم ولو مفيش، ألفولي حبة محاسن واذكروها، واكتبوها على صورتي وشيروها، أو لما تيجي سيرتي اسكتوا، اسكتوا وغيروا الموضوع، غيروا الموضوع لأني، للأسف.. لسه حي، لسه بهرب م اللي فات، لسه خايف م اللي جاي".