لا شك أن إيلي الشمالي مراسل برنامج "​لهون وبس​"، المعروف بإسم ​إيلي جلادة​، هو من أكثر الأشخاص عفوية وفكاهة، وشخصيته محببة لقلوب الناس، من بين الذين يظهرون في البرامج الترفيهية، ويكاد يكون أفضلهم حالياً، نظراً لما يتمتع به من سرعة بديهة في المزاح، بعيداً عن الوقاحة، فمثلاً هذا الأسبوع قرر النزول إلى شوارع بيروت وضبط المواطنين غير الملتزمين بالتعبئة العامة، وهو متخفّ على أنه دركي.
وفي الأسبوع الماضي، تنقّل إيلي بين مدينتي طرابلس والنبطية، وإستطلع رأي اللبنانيين في الإنتخابات الأميركية.
ونظم حملة إقتراع على طريقته الخاصة بمختلف المناطق، وجرت عملية فرز الأصوات في النبطية.
أثبت إيلي جلادة أن العفوية والفكاهة قريبتان من ذوق الجمهور، وتصلان إليه من دون إستئذان.