حلّت الفنانة اللبنانية ​ميرفا القاضي​ ضيفة على برنامج spot on مع ال​إعلام​ي رالف معتوق عبر إذاعة صوت كل لبنان وصوت الغد أستراليا حيث كشفت أنه لو عاد بها الزمن إلى الوراء لاختارت أن تبدأ مسيرتها في فرنسا خصوصا انها تحمل الجواز الفرنسي الا ان الموضوع اصبح صعباً عليها اليوم.

وقالت ميرفا أنّ الوضع الصعب الذي يعيشه لبنان يجعل الكثيرين يستغربون عدم تركها البلد لكن لو خُيّرت أن تتخلى عن جواز سفر لفعلت ذلك مع اللبناني لأنها لا تشعر بالأمان وتحدّثت عن يوم 4 آب/أغسطس المشؤوم ونجاتها من الموت حيث كانت متواجدة في منزل صديقها بالأشرفية

وأشارت ميرفا أنها تواصلت مع الممثلة اللبنانية كارمن لبّس التي تضررت من الانفجار لكنها لم تفعل ذلك مع الممثلة نادين نسيب نجيم لانه ليس هناك تواصل بينهما.

في حال قُدّمت لها دعوة للمشاركة في "ذا فويس" فرنسا فإنّها ستخوض هذه التجربة لأنها أصبحت تُفكّر بطريقة أخرى وهي تحب لارا فابيان وباسكال كثيراً وتعرّفت على الكثير من المشاهير في فرنسا وهم يمتازون بالتواضع عكس الوضع في لبنان.

ابتعادها نوعاً ما عن وسائل التواصل الإجتماعي هو بسبب أنّ هذا الأمر مزيّف وهي لا تستطيع إلا أن تكون على طبيعتها مشيرة إلى أنها لم تكن قادرة على مشاركة أي شيء خلال انفجار بيروت فخسرت الكثير من متابعينها وهذا يجعل الشخص يتعب لذلك فهي تفضل أنّ تبقى بعيدة.

الغناء بالنسبة لها عبارة عن هواية ومن الصعب اليوم أن يُصدر الفنان أغنية كل عدة أشهر لأن شركات الإنتاج أصبحت محدودة وأغنيتها الديو مع شادي فرح هي فكرة ومشروع عملا عليه وهو مدرب الصوت الخاص بها يساعدها على الغناء باللهجة العربية.

صوّرت ميرفا في الفترة الأخيرة أغنية جزائرية- فرنسية بعنوان "حاجة سبيسيال" من كلمات شريف رضا وإخراج شريف عبد النور تم تسجيلها في لبنان وهي باللهجة البيضاء بكلمات سهلة وبسيطة معبّرة عن حبها للفن المغربي مشيرة إلى صداقة تجمعها بالفنان المغربي ​سعد لمجرد​ حيث اشادت به وتمنت أن يجمعها عمل معه.

الأغنية كان من المفترض أن تصدر في يوم الإنفجار لكن تم تأجيلها للسنة الجديدة بسبب الكورونا وهي ذات طابع صيفي، وستُطلق في الفترة القادمة أغنية جديدة ستصدر في الشهر المقبل كلمات طلال القنطار وهي لبنانية فرنسية ذات طابع رومانسي ستقوم بتصويرها مع المخرج محمد نبوش.

"أحرجوني فأخرجوني" بهذا التعليق اختصرت ميرفا انسحابها المفاجئ من مسلسل "نسونجي بالحلال" حيث قالت أنّ كل الشروط التي تم الإتفاق عليها لم يتم تنفيذها فالنص لم يكن حاضراً قبل التصوير وتلقت وعوداً باتجاه معيّن لدورها في المسلسل وما حصل كان عكس الوعود إضافة إلى تقاذف المسؤوليات بين القائمين على العمل.

وعن خلافها مع ​زياد برجي​ وما إذا كان السبب في خروجها من المسلسل علّقت "الإخوة بين بعض بيتخانقوا" ورفضت التعليق على أخبار الصوت المرتفع الذي حصل بينهما في التصوير لكنها أكدت أن لا تواصل معه بعد الحادثة مشيرة إلى أنّ الإجراءات القانونية للحصول على حقها تجري على قدم وساق.

كشفت ميرفا أنها لا توافق أن تحل ضيفة شرف مرة جديدة في مسلسل "الهيبة" لكن في حال تم عرض عليها دور بطولة مثل ديما قندلفت مثلاً فلا مانع لديها وطالما أنّ العمل لا زال مستمراً فهذا يعني أن الجمهور يرغب بمشاهدته.

لم تنكر ميرفا أن يكون هناك أحدً يُحاربها قائلة أنّ كل إنسان ناجح يواجه هذا الأمر ومجال الفن خاصة وهي لم تحاول أن تطّلع على هوية الأشخاص الذين يقومون بذلك.

ميرفا قالت أنها حاولت التواصل مع الممثلة ماغي بو غضن بعد تعرّضها لوعكة صحية لكنها لم تلقَ أي جواب منها وربما الأمر يعود لتغيير رقمها.

"بعض الممثلات اللواتي تلعبنَ دور بطولة مطلقة الأفضل أن يبقينَ في المنزل" هذا التصريح الذي قالته أوضحت أن هناك الكثير من الأعمال الغير جيدة مؤكدة أنها لم تقصد أحداً معيناً بذلك.

الشائعات التي تطالها تعتبرها أمر طبيعي في حياة المشاهير ولو لم يكن هناك أحد يشعر بالحسد والغيرة منها ومن نجاحاتها لما كان سيُطلق هذه الأخبار عنها.

تُحب الأمور التي لا يقوم بها الجميع وهذا سبب قيامها بالتعلم على رياضة الدراجات النارية وقيادة السيارات لأنها تشعر بالحياة من وجهة نظر أخرى.

عشقها الكبير للحيوانات دفعها لتبني 10 قطط و3 كلاب يسكنون معها في المنزل معبّرة عن استنكارها من الناس الذين يتركون حيواناتهم في الشارع بسبب الأزمة الإقتصادية وكورونا قائلة أنّ الحيوان روح تتطلّب الإهتمام والحنان.

ميرفا قالت أن الأعمال المشتركة كانت مفيدة للممثل اللبناني معبرة عن حبها للممثل السوري باسل خياط حيث تتمنى أن يجمعها عمل معه إضافة إلى إعجابها الشديد بالفنانتين نانسي عجرم وإليسا ووصفت الفنان المصري محمد رمضان بالفريد من نوعه.