بعد أن إستحوذت خلال اليومين الماضيين المصالحة العلنية التي حصلت بين الفنانة السورية ​أصالة​ والفنانة الإماراتية ​أحلام​ على موقع التواصل الإجتماعي، بمبادرة من إبن الأخيرة فاهد ووساطة صديقتيهما الفنانة اللبنانية ​إليسا​، التي بدا واضحاً أنه كان لها دوراً في هذا الموضوع، يبدو أن هذه المصالحة مهدت لمصالحة إليسا مع رئيس هيئة الترفيه السعودية ​تركي آل الشيخ​.
وجاء ذلك بعد أن كتبت إليسا عبر صفحتها الخاصة قائلةً:"أنا حالة برّا التصنيف بس هيك"، ليعلّق تركي آل الشيخ قائلاً لها:"موقفك مع احلام واصاله يدل على طيبة قلبك ... عشان كذا ناجحه".
وبدورها عادت وردت إليسا عليه بالقول:"أحلام وأصالة كمان طيبين كتير والحياة قصيرة ما بتحرز للخلافات. وانشالله بعد هالفترة الصعبة نجتمع كلنا سوا مع اصالة واحلام !شكرا عل التويت لانو كمان هل الشي بدل عل طيبة قلبك كمان".
يشار إلى أن بداية المشكل بين إليسا وتركي آل الشيخ الذي حصل العام الماضي كان بتعليق من أحد مُعجبي إليسا على تغريدة لآل الشيخ، طالبه فيها بإستضافتها في موسم الرياض، قائلا :"أميرة الإحساس تكفي معاليك، كملها بملكة الإحساس إليسا.. والله بيكون أجمل إحساس بالكون وبتولع الرياض مشاعر".
وردت إليسا على التعليق، قائلة :"عندما ترغبون في مشاهدتي في حفل، سيحصل ذلك في الوقت المناسب، لا تطلبوا ذلك من أي شخص، لأنني أكون في المكان الذي أستحق أن أتواجد فيه".
ورد رئيس هيئة الترفيه السعودية تركي آل الشيخ حينها "عشان كذا لم تستحقي أن تُدعي !". وتابع :"خليها حرة.. المملكة لايستحق أن يطأ ترابها الغالي إلا من يستحقه".
فردت وقتها اليسا: "بشكرك معالي المستشار. مش مشكلتي إذا انفهم كلامي بطريقة مغايرة. على العموم، ما في شي بيغيّر من محبتي للشعب السعودي" .. "أكّن كل محبة وتقدير للمملكة العربية السعودية ولشعبها والوقت الذي ترونه مناسبًا لوجودي بينكم سأفعل بكل محبة".