هو مغنٍّ ومنتج سينمائي وممثل أفلام أميركي، حائز على جائزة أوسكار، تربى في كنف السينما، والداه ممثلان وكذلك شقيقه.
إشتهر ​جيف بريدجز​ في أفلام، منها "The Last Picture Show" و"Crazy Heart"، وتميز بأنه لم يكرر أدواره أبداً، وإستطاع أن يقدم كل شخصية بكثير من الصدق والإحترافية، وهو متواضع في حياته ومخلص لزوجته، ومحب للعائلة على رغم شهرته.

نشأته
وُلد جيف ليون بريدجز يوم 4 كانون الأول/ديسمبر عام 1949 في ​لوس أنجلوس​، كاليفورنيا ب​الولايات المتحدة الأميركية​، والده الممثل الشهير لويد بريدجزن الذي تنقل بين السينما والتلفزيون والمسرح، وشارك في أكثر من 150 فيلماً، أما والدته فهي الممثلة والكاتبة دوروثي بريدجز، وكان لديه 3 أشقاء أحدهم ​بو بريدجز​، وهو ممثل أيضاً وتوفي أخوه الثاني غاريت وهو رضيع بمتلازمة موت الرضيع الفجائي في عام 1948، كما لديه أخت تُدعى لوسيندا، وكان جده لأمه مُهاجراً من ليفربول في إنكلترا.
نشأجيف بريدجزبتلال هولمبي في لوس أنجلوس، وأظهر إهتماماً موسيقياً خلال أيام دراسته في الثانوية. في عام 1967، تخرج من الجامعة، وبعد ذلك التحق بخفر السواحل، وخدم في محمية خفر السواحل في الولايات المتحدة كوكيل ربان السفينة في الفترة بين عامي 1967-1975 في سان لويس أوبيسبو، كاليفورنيا، لينهي خدمته بصفته ضابط صف من الدرجة الثانية، ثم ذهب بعد ذلك إلى مدينة نيويورك لتعلم التمثيل في استوديو هربرت بيرغوف.



التمثيل أنقذه من ​المخدرات
بدأ التمثيل على الشاشة مبكراً جداً، إذ كان في عمر السنتين، حين شارك في فيلم "The Company She Keeps". في وقتٍ لاحق، وخلال طفولته، ظهر في مسلسل والده "Sea Hunt"، الذي استمر عرضه من عام 1958 إلى عام 1961، ومثل إلى جانب شقيقه بو بريدجز، شارك أيضاً بمسلسلات تلفزيونية، ومنها Silent Night وLovely Night عام 1969.
عانى من الادمان على المخدرات في عمر مبكر، ولكنه نجا من منه بمساعدة والديه وبدأ بعد التخلص من الإدمان بالتمثيل، فكان أول عملٍ مهم للشاب البالغ جيف بريدجز كممثلٍ داعم في الفيلم الدرامي الأميركي لعام 1971 بعنوان "The Last Picture Show" من إخراج بيتر بوغدانوفيتش، اقتُبست قصة الفيلم من روايةٍ تحمل نفس الاسم لكاتبها لاري مكمرتي، نال أداؤه التقدير على نطاقٍ واسع، مما أكسبه ترشيحًا لجائزة ​الأوسكار​.
جذب الأنظار إليه كنجم سينمائي جذاب وذو شخصية محببة، في فيلم Fat City عام 1972، وتوالت بعده النجاحات في أفلام عديدة، ومنها American Heart عام 1992 وFearless عام 1993.


أهم أعماله
أنتج جيف بريدجز 4 أعمال ومثّل 88 دوراً، فلعب دور لص بنوك وكاتب متعثر ورئيس للولايات المتحدة ومبرمج ألعاب فيديو في أفلام مستقلة وأخرى حققت أرباحا كبيرة، لكن دوره عام 1998 في فيلم "ليباوسكي الكبير" هو الأكثر شهرة، والذي أكسبه لقبه (ذا دود)، بعد أدائه شخصية عاطل يتعاطى المخدرات ولا يكترث لشيء، في فيلم الجريمة الكوميدي The Yin and the Yang of Mr. Go عام 1970.
وفي عام 1974 مثّل في فيلم "Thunderbolt and Lightfoot" كان أحد الأفلام التي شكلت إنطلاقة جيف بريدجز، والذي حصل من خلاله على ترشيحٍ لجائزة الأوسكار. الفيلم من تأليف وإخراج مايكل سيمينو، وقام جيف ببطولته بالمشاركة مع كلينت إيستوود وجورج كينيدي وجيوفري لويس.
عام 1976 لعب دوراً رئيسياً في فيلم "King Kong" الشهير مثل تشارلز غرودين وجيسيكا لانغا. أصبح هذا الفيلم السابع من بين أكثر الأفلام ربحًا في العام، وحقق أكثر من 90 مليون دولار في جميع أنحاء العالم، وحصل على جائزة الأوسكار لأفضل مؤثراتٍ بصرية وتلقى مراجعاتٍ مختلطة من النقاد.
أُشيد بدوره في فيلم الإثار againt all odds في عام 1984، وهو فيلم مقتبس وفيلم الجريمة الدرامي جاكيد إيدج عام 1985. يعتقد بعض النُقاد أن دوره في فيلم فييرلس عام 1993 هو أحد أفضل أدواره، وتم ترشيح الموسيقى التصويرية للفيلم ل​جائزة غرامي​، وتضمنت أغانٍ من Big Country و Kid Creole & the Coconuts و Stevie Nicks وGenesis Breakout النجوم مايك روثرفورد وبيتر غابرييل وفيل كولينز، وقام الأخير غناء تتر الفيلم والتي تم ترشيحها لجائزة الأوسكار كأفضل أغنية أصلية ولجائزة ​غولدن غلوب​ كأفضل أغنية أصلية، بالإضافة إلى جائزة رامي لأفضل أداء بوب صوتي، شاركه التمثيل النجمة ​رايتشل وارد​، إلى جانل جيمس وودز.
ومن أفلامه :'Seventh Son' (2014)، Bad Times At The El Royale (2018)، The Amateurs' (2005)، 'Blown Away' (1994)، 'Masked and Anonymous' (2003)، 'The American Success Company' (1980)، 'Cold Feet' (1989)، 'Winter Kills' (1979)، 'Somebody Killed Her Husband' (1978)، 'Arlington Road' (1999)، 'Kingsman: The Golden Circle' (2017).


جيف المغني
لدى جيف بريدجز عدد من الأغاني من نوع "الكاونتري"، أو موسيقى الريف، وهو يعزف أيضاً على الغيتار، وغنى بعض أغاني أفلامه، ونذكر من أغنياته :"Somebody else، Brand New Angel، seeing with my eyes closed وغيرها.

جوائزه
حصل جيف بريدجز على 31 جائزة سينمائية، كان أهمها جائزة الأوسكار لعام 2009 لأفضل ممثل لأدائه الرائع في فيلم "Crazy Heart" عام 2009 واحدٌ من أهم أعمال مسيرته، ونال أيضاً جائزة غولدن غلوب عن نفس الفئة، وجائزة Independant Spirit Awards ، وجائزة Screen Actors Guild Award وقد كتبه وأخرجه سكوت كوبر، وكان الفيلم مبنياً على رواية صدرت عام 1987، تحمل الإسم نفسه.
في عام 2010 حصل على ترشيحٍ لجائزة الأوسكار، لأدائه الرائع في فيلم True Grit.
ترشح لـ6 جوائز غولدن غلوب عن فيلم Hidden in America.
عام 2019 تم تكريمه بمنحه جائزة غولدن غلوب، مخصصة للمساهمات المذهلة في عالم الترفيه Golden Globe Cecille B.Demille Award، وهي جائزة عن مجمل أعماله في حفل توزيع جوائز غولدن غلوب (الكرة الذهبية)، بعد 60 عاماً قضاها في عالم السينما والتلفزيون.
جائزة American Spirit Awards عام 1992 عن فيلم The American Hear.
جائزة Saturn Award عن Star man عام 1984.
جائزة Saturn Award عن فيلم Tron :The Legacy عام 2011.
جائزة Satellie Award عن Hell Of High Water عام 2016، الذي ترشح أيضاً عنه لجائزة غولدن غلوب، وجائزة PRISM لأفضل أداء في فيلم روائي طويل.
وعن فيلم Iron Man نال العديد من الجوائز منها Eda Award عن فئة أفضل ممثل، جائزة النقاد كأفضل ممثل في الفيلم، جائزة جائزة Denver Film Critics Society لأفضل ممثل، جائزة جمعية لوس أنجلوس لنقاد السينما لأفضل ممثل، جائزة انجاز نخلة الصحراء، جائزة PRISM، لأفضل أداء في فيلم روائي طويل.
رُشح أيضاً للجائزتي "Satellite Award" و"BAFTA".

نشاطاته خارج السينما
هو شريك في "End Hunger Network"، وهي حركة أسسها أشخاص من عالم صناعة السينما، لإنهاء الجوع في مرحلة الطفولة، وهو أيضاص مؤيد للقضايا البيئية.


حياته الشخصية
روى جيف بريدجز في إحدى مقابلاته الصحافية أن أعز مقتنياته هي صورة التقطت في عام 1975 في فيلم تم تصويره في مونتانا، وكان يصوّر رانشو ديلوكس.
الصورة لي ولزوجتي عندما تبادلنا الحديث للمرة الأولى حين تعارفنا، كانت نادلة ولم أستطع أن أبعد عيني عنها. سألتها أن تخرج معي، فقالت: لا. سأراك في الجوار.
وأضاف: "كانت لديها عينان سوداوان وأنفا مكسورا، لأنها تعرضت لحادث سيارة. بعد يومين التقينا مرة أخرى في حانة ووقعنا في الحب، وعندما سئل ما الذي يميزك في حياتك الخاصة أجاب أنا عاشق جيد.
في عام 1977، تزوج جيف بريدجز من سوزان جيستون، التي التقى بها أثناء تصوير فيلم بعنوان "Rancho Deluxe". ولديهما 3 بنات وحفيدة واحدة.

معاناته مع ​السرطان
كشف جيف بريدجز إصابته بسرطان الغدد الليمفاوية يوم 20 تشرين الأول/أكتوبر عام 2020، وقال في منشور له بصفحته على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، إنه بصدد بدء العلاج، وأنه يدرك أن المرض خطير.
ويصيب هذا السرطان الغدد الليمفاوية، وهي جزء من نظام مناعة الجسم، الذي يكافح الجراثيم.
وإعتبر نفسه محظوظاً، وقال: "أشعر أني محظوظ لأن فريقاً من أفضل الأطباء يتولى رعايتي، والتوقعات جيدة".