شارك الفنان اللبناني ​جوزيف عطية​ المتابعين عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي صورة له من الطفولة، ظهر فيها برفقة شقيقته أنجيلا أثناء توجههما إلى المدرسة.
وعلّق على الصورة ممازحاً بالقول:"كتير كنت حب المدرسة"، فيما توجه إلى شقيقته التي كانت في الصورة تأكل الشكولاته:"ارحمي الاونيكا".
ومن ناحية أخرى، كان قام عطية مؤخراً بزيارة إلى السيدة التي أحدثت ضجة كبيرة بعد الإنفجار الذي وقع في مرفأ بيروت في الـ4 من شهر آب/أغسطس الماضي، وذلك بعد إنتشار مقطع فيديو لها بشكل كبير، ظهرت فيه من وسط الركام والدمار داخل منزلها وهي تعزف على البيانو.
وظهر في الفيديو بدايةً مقطعاً من الفيديو القديم الذي ظهرت فيه السيدة وسط الحطام، ليظهر بعدها عطية خلال الزيارة وهو يقف أمامها بينما كانت هي تجلس أمام البيانو وتعزف، وهو يغني، لجلس بعدها أمامها ويعزف ويغني مقطعاً من أغنيته الوطنية التي قدمها بعد الإنفجار "صلّوا لبيروت".