عبر الممثل اللبناني ​جاد حديد​ عن غضبه الكبير على خاصية الستوري على حسابه الخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي من الشائعات التي تنتشر عنه في الاونة الاخيرة وقال انه سمع ان البعض يقول انه حاول قتل ابنته مرتين وانه تركها وتخلى عنها وأوضح انه لم يفعل مثلما فعل به والده فهو ترك ابنته وسافر الى دبي ليؤمن لها مستقبلاً أفضل وهي الان مع امها وعائلتها.
وتابع مشيرا الى انه مهما كانت كبيرة الاخطاء التي قام بها الا انه لم يقتل احدا ولم يدخل السجن في حياته مؤكدا انه سيرى ابنته بالقانون وهو اليوم محروم من رؤيتها مع انه لا يحق لأحد ان يحرم اي أب من رؤية ابنته لو مهما أخطأ في السابق واشار الى انه آخر مرة تكلم فيها مع ابنته كان قبل 3 اسابيع حين جاء شقيق زوجته ومنعه من متابعة الحديث معها.
واضاف انه يحترم كل الاشخاص المثليين وحتى ان اصدقاءه المقربين مثليين لكنه هو ليس مثلياً ولا يمارس اي علاقات جنسية مقابل المال فلو كان ذلك صحيحاً لكان اليوم يمتلك سيارات ومنازل.