أيّدت الممثلة السورية ​منى واصف​ صمت ​السيدة فيروز​، مشيرة الى ان ذلك يسعدها ولا يتعسها، متحدثة عن لقائها بها مرتين، الأولى في لبنان عام 1966 اذ كانت فيروز بين الحضور خلال عرض مسرحيتها "لموليير"، والثانية عندما أحيت فيروز حفلة في أحد فنادق دمشق.
وفي تصريح لمنى واصف لبرنامج "ET بالعربي" قالت: "تحدّثتُ وفيروز وقتها، ولكن أعتقد أنها لم تتعرّف إليّ".
مضيفة: "أنا اليوم مع صمت فيروز لأن هذا ما يسعدها ولا يتعسها، لماذا يركض الناس وراء الفنان ليتحدّث أو يدلي بتصريحات؟ أحياناً تكون سعادته في صمته. وطالما أن السيدة فيروز سعيدة هكذا، خليها سعيدة".