كشف الكاتب والمؤرخ البريطاني شون سميث أن الممثلة ​ميغان ماركل​، زوجة ​الأمير هاري​، يمكن أن تكون رئيسة رائعة للولايات المتحدة الأميركية، وبشعبية مماثلة للرئيس السابق ​رونالد ريغان​، الذي يُعتبر من أكثر الرؤساء الأميركيين شعبية.
وقال شون لصحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية، إن ميغان قد تكون فعلاً تستهدف الوصول للبيت الأبيض، بعد التصريحات السياسية الكثيرة التي أطلقتها في الفترة الأخيرة، منذ إنتقالها مع زوجها للولايات المتحدة وإعتزالهما الحياة الملكية، أواخر آذار/مارس الماضي.
وأشار إلى أن هناك تكهنات كثيرة في ​بريطانيا​ و​الولايات المتحدة الأميركية​، بأن ميغان تسعى إلى لعب دور سياسي أكبر في الفترة المقبلة، بتشجيع من الأمير هاري، على الرغم من إتفاقهما مع الأسرة الملكية البريطانية بعدم المشاركة بأنشطة سياسية بإسم الأسرة، مقابل إحتفاظهما بقلبيهما الملكي، وهما دوق ودوقة سوسكس.
وأعتبر سميث أن ميغان تملك شخصية قوية وذكية يمكنها خوض غمار السياسة في الولايات المتحدة على غرار ميشيل أوباما زوجة الرئيس الأميريكي السابق باراك أوباما، وأيضا كامالا هاريس، التي تشارك في الإنتخابات الحالية لمنصب نائبة الرئيس الأميركي إلى جانب المرشح الديمقراطي ​جو بايدن​.