أقيم أمس حفل ختام ​مهرجان الجونة السينمائي​ الدولي في دورته الرابعة، وسط حضور كبير من النجوم والفنانين، منهم ​ميرهان حسين​، وأحيت حفل الختام الفنانة التونسية ​آمال مثلوثي​، وذلك بالتزامن مع احتفالها بإطلاق ألبومها الجديد "يوميات تونس"، وقدمت للجمهور اغنية "حلم".

وحرص رجل الاعمال ​سميح ساويرس​ على تكريم خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة، وقال ان وزارة الصحة شريك في نجاح مهرجان الجونة.

وكانت مفاجأة الحفل أغنية "​دقي يا مزيكا​" غناء الفنان ​رامي عياش​، والكليب من إخراج ​مريم الباجوري​، ويشارك فيه عدد كبير من نجوم الفن، وهم ​محمد فراج​ و​أروى جودة​ ويسرا و​ليلى علوي​ و​سلمى أبو ضيف​ و​أمينة خليل​ و​باسل خياط​ و​إنجي المقدم​ وبشرى و​ناردين فرج​ و​هيلدا خليفة​، والذين كانوا حاضرين على المسرح ورقصوا على أنغام الأغنية.

وبعدها تم توزيع الجوائز على الأفلام الفائزة في أقسام مسابقات المهرجان، وهي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ومسابقة الأفلام القصيرة ومسابقة الأفلام الوثائقية، وبجوائز تتعدى قيمتها 200 ألف دولار أمريكي.

وجاءت الجوائز كالآتي:

مسابقة الأفلام الروائية الطويلة
جائزة نجمة الجونة الذهبية للفيلم الروائي الطويل (نجمة الجونة وشهادة و50000 دولار أمريكي) ذهبت إلى فيلم "إلى أين تذهبين يا عايدة؟" للمخرجة ياسميلا زبانيتش

جائزة نجمة الجونة الفضية للفيلم الروائي الطويل (نجمة الجونة وشهادة و25000 دولار أمريكي) ذهبت إلى فيلم "حكايات سيئة" للمخرجين داميانو وفابيو دينوسينزو

جائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم الروائي الطويل (نجمة الجونة وشهادة و15000 دولار أمريكي) ذهبت إلى فيلم "احتضار" للمخرج هلال بيداروف

جائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي روائي طويل (نجمة الجونة وشهادة و20000 دولار أمريكي) ذهبت إلى فيلم "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة كوثر بن هنية

جائزة نجمة الجونة لأفضل ممثل (نجمة الجونة وشهادة) ذهبت إلى الممثل علي سليمان عن دوره في فيلم "200 متر"

جائزة نجمة الجونة لأفضل ممثلة (نجمة الجونة وشهادة) ذهبت إلى الممثلة ياسنا دوريسيتش عن دورها في فيلم "إلى أين تذهبين يا عايدة؟"

تنويه لجنة التحكيم الخاص لفيلم "واحة" للمخرج إيفان إيكيتش

مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة
جائزة نجمة الجونة الذهبية للفيلم الوثائقي الطويل (نجمة الجونة وشهادة و30000 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "أيام أكلة لحوم البشر" للمخرج تيبوهو إدكينز

جائزة نجمة الجونة الفضية للفيلم الوثائقي الطويل (نجمة الجونة وشهادة و15000 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "سوفتي" للمخرج سام سوكو

جائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم الوثائقي الطويل (نجمة الجونة وشهادة و7500 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "صائدو الكمأ" للمخرجين مايكل دويك وجريجوري كيرشاو

جائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي وثائقي طويل (نجمة الجونة وشهادة و10000 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "جزائرهم" للمخرجة لينا سويلم

مسابقة الأفلام القصيرة
جائزة نجمة الجونة الذهبية للفيلم القصير (نجمة الجونة وشهادة و15000 أمريكي) وذهبت إلى فيلم "أن أصبح أمي" للمخرجة جاسمين ترينكا

جائزة نجمة الجونة الفضية للفيلم القصير (نجمة الجونة وشهادة و7500 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "حدود الأزرق" للمخرج إيفان ميلوسافليفيتش

جائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم القصير (نجمة الجونة وشهادة و4000 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "أقمشة بيضاء" للمخرج مولي كين

جائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم عربي قصير (نجمة الجونة وشهادة و5000 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "ستاشر" للمخرج سامح علاء

جائزة سينما من أجل الإنسانية
جائزة يمنحها جمهور المهرجان لفيلم يُعنى بالقضايا الإنسانية (نجمة الجونة وشهادة و20000 دولار أمريكي) وذهبت إلى فيلم "200 متر" للمخرج أمين نايفة

جائزة لجنة تحكيم "نيتباك" لأفضل فيلم آسيوي ذهبت إلى فيلم "احتضار" للمخرج هلال بيداروف

جائزة لجنة تحكيم "فيبريسي" لأفضل فيلم عربي ذهبت إلى فيلم "200 متر" للمخرج أمين نايفة

وكان لموقع "الفن" لقاء مع المخرجة ​ماريان خوري​، ولقاء آخر مع الكاتب والسيناريست ​تامر حبيب​، للتحدث معهما عن هذه الدورة من المهرجان والأفلام التي شاركت فيها.
من ناحيتها، عبرت المخرجة ماريان خوري عن سعادتها لكونها كانت عضو لجنة تحكيم الافلام الوثائقية، في الدورة الرابعة من مهرجان الجونة السينمائي، وقالت انها تجربة رائعة، وتحدثت عن الطريقة التي عملت بها مع لجنة التحكيم، وقالت انها تناقشت مع كل أعضاء اللجنة حتى يصلوا الى نتيجة واحدة، ولفتت الى ان الافلام التي شاهدتها مختلفة عن بعضها البعض، وافكارها جديدة.
أما الكاتب والسيناريست تامر حبيب، فعبّر عن سعادته بهذه الدورة وتحقيقها النجاح المطلوب، وقال إنه دهش بكل ما شاهده في المهرجان، سواء على مستوى التنظيم او الاجراءات الاحترازية المتبعة للوقاية من فيروس كورونا، وقال ان الافلام التي شاهدتها رائعة جدا، وخصوصاً الفيلم الفلسطيني ٢٠٠ متر، وعرض شارلي شابلن.