انطلقت الحلقة الرابعة من برنامج "​ذا فويس سينيور​" مرحلة الصوت وبس على شاشة الـ MBC، وفيها يختار المدربون الأربعة ​هاني شاكر​، ​سميرة سعيد​، ​نجوى كرم​ و​ملحم زين​، الأصوات الأخيرة للإنضمام الى فرقهم، وسط حماس ورغبة لمقابلة هذه الأصوات النادرة، والتي تؤكد أن الموهبة لا تغيّرها السنوات.

البداية كانت مع المشترك الأول عبد الرحيم الصويري، وهو فنان معروف في بلده المغرب، قدّم موال "قوامك فتان" وغنى "بين البارح واليوم" من التراث الجزائري وكان في نيته اختيار سميرة سعيد، فاستدار له المدربون الأربعة، وعرّفت عنه سميرة سعيد، وحاول هاني شاكر إقناعه بالإنضمام إليه باعتباره أول من استدار له، لكن نجوى قدّمت له وردة ووضعتها في جيب سترته، اما ملحم فكان متفائلاً بأنه سيختاره، فاقترحت نجوى أن يقرأ لها المستقبل في كفّ يدها، واختار الإنضمام الى فريقها في النهاية. ومعه انتهت من تشكيل فريقها في البرنامج.

المشتركة الثانية، جاءت من جزر القمر إلى لبنان اسمها نوال كوموروس تغني وتعزف في الوقت نفسه، وقد تعرضت في صغرها للضرب لأنها كانت تعزف، وجاءت الى البرنامج لتظهر جمال جزر القمر وموهبتها كإمرأة. فغنّت أغنية Malaika وأفرحت المدربين بالإستماع الى عرضها، لكن لم يستدر لها أحد.

المحطة الثالثة، كانت مع المشترك صفوان عابد من سوريا أستاذ القدود الحلبية والذي يعتبر نفسه حارس التراث، ويحمل همّ تعليم التراث للأجيال الجديدة، ورأى أن هذه الفرصة هي من أجل تسليط الضوء عليه بعد تاريخ طويل في التعليم، فقرّر أن يصب خبرته ومعرفته في أداء "أول عشرة محبوبي" من القدود الحلبية. وأشارت سميرة سعيد الى حرفيته في الأداء، وهو اختارها في النهاية معبرا عن محبته لها.

المشتركة الرابعة نادية أرادت أن تطل على الشاشة باللباس التقليدي الجزائري، وهي شاركت في أحد البرامج الغنائية عام 1975، وكان حينها ممنوعاً على المرأة المشاركة في هذه البرامج والغناء، وبعد تجاوزها جميع التحديات في حياتها، اختارت برنامج "ذا فويس" لتتويج مسيرتها الفنية التي انطلقت منذ عام 1973. بدأت نادية باستخبار جزائري وهو من التراث، وتابعت بتراث آخر بعنوان "بالله يا ابن الورشان"، فاستدار لها هاني شاكر وملحم زين الذي اختارته في النهاية، بعدما عبّرت في الختام عن أنها خائفة بسبب صعودها لأوّل مرّة على خشبة المسرح، وبذلك يكون فريق ملحم قد اكتمل.

​​​​​​​الختام كان مع المشترك فيكان طاربينيان، وهو أرمني لبناني عاش في باريس، وحقق نجاحه هناك، واعتبر أن برنامج ذا فويس سينيور أعاده الى وطنه الأم، ورأى أن البرنامج يبرهن أنه لا يزال شاباً حتى يغني، وغنى"if you go away" للفنان العالمي فرانك سيناترا.

وفي الختام استدار هاني شاكر لموهبته، وأقنعه بالإنضمام الى فريقه، وحضر فيكان مفاجأة للمدربين بأغنية قدمها مع إبنته باللغة الأرمنية، وقبل الختام طالبه هاني بتعليمه اللغة الإنكليزية وهو سيتولى تعليمه اللغة العربية.

وبذلك تصبح جميع فرق المدربين الأربعة مكتملة، ومستعدة للمرحلة المقبلة، وفي كل فريق أربعة مشتركين للمرحلة نصف النهائية التي سيبقى فيها من كل فريق مشتركان فقط.