في الجزء الثاني من سيرة حياة الفنانة ​جاكلين​.. هي النجمة التي لطالما شغلت الصحافة والرأي العام بإطلالاتها وأعمالها. عملت مع أهم النجوم، وتشاركت معهم كواليس الأعمال الفنية التي جمعتها بهم. جمالها أسر كل متذوق للجمال، ومن بينهم شخصيات بارزة، لكنها كانت تعطي الأولوية دائماً لأعمالها الغنائية والتمثيلية.
نوعت في الأعمال التي قدمتها، فكانت تلقى إشادات من هنا، وإنتقاداً من هناك، ولكن لا يختلف إثنان على موهبتها الكبيرة والكاريزما الخاصة اللتين تتمتع بهما، فعلى الرغم من أن بعض الصحافيين والفنانين إنتقدوها بسبب جرأتها التي إعتبروها زائدة في بعض الأحيان، إلا أن كبار الصحافيين والفنانين أثنوا على جمال صوتها وموهبتها، ومنهم رئيس تحرير مجلة "الشبكة" ​جورج إبراهيم الخوري​، صاحب مجلة "الموعد" بديع سربيه و​الشحرورة صباح​.
إنها جميلة الجميلات ونجمة النجمات، إنها جاكلين.

إختيارها الزميل ​جوزيف بو جابر​ لإدارة أعمالها
أجرى مدير تحرير موقع الفن الزميل جوزيف بو جابر مقابلة مع ​الفنانة جاكلين​ نشرناها في 20 نيسان/أبريل عام 2013 عبر موقع "الفن" وحملت عنوان :"​فريد الأطرش​ تخانق مع زوجي عليي .. وسيرة الحب طلعت من بيتي"، وكانت لهذه المقابلة أصداء كبيرة بسبب ما ورد فيها من تصريحات قوية صدرت عن جاكلين لأول مرة، الأمر الذي دفع بـ جاكلين للتواصل مع الزميل جوزيف بو جابر وإختياره لإدارة أعمالها، وهما مستمران بالعمل معاً منذ سبع سنوات، وهو يهتم بصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك بإطلالاتها وظهورها في وسائل الإعلام، وبكل ما يتعلق بأغنياتها وكليباتها وأعمالها الفنية، وكان إلى اليوم التعاون بين جاكلين وبو جابر مثمراً، فقد أصدرت في السنوات الخمس الأخيرة عدداً من الأغنيات الجديدة، منها "كنت حبك" لحن ​يحيى الحسن​ كلمات محمد حامد، "عيّشني فيك" كلمات محمد جابر لحن كارلوس بو مجاهد، "عيّد يا وطن" كلمات ​الياس ناصر​ ولحن ​عازار حبيب​، "تسلملي عيونو الحلوين" كلمات عبد الرحيم منصور لحن ​منير مراد​، وهي الأغنية التي كان أعطاها مراد في الماضي للفنانة جاكلين، ولكن بعد إضطرارها للسفر إلى لندن وإرتباطها بحفلات غنائية هناك، أعطى مراد الأغنية للفنان المصري هاني شاكر ووعدها بأغنية أخرى بديلة عنها.
ولا تخفى محبة وإهتمام رئيسة تحرير موقع الفن ​هلا المر​ بـ جاكلين التي تعد من فنانات الزمن الجميل، وحرصها على مشاركتها أفراحها وأتراحها، فالمر كذلك إستضافت جاكلين ضمن برنامج "​نجوم الفن​" في حوار كشفت فيه جاكلين الكثير من الأمور، أبرزها أنها تزوجت سراً بعد فترة على طلاقها من الملحن ​عفيف رضوان​، ومعاناتها مع مرض ​السرطان​ قبل شفائها منه.

شفاؤها من مرض السرطان
تحدثت الفنانة جاكلين عن شفائها من مرض سرطان الثدي في مقابلتها مع رئيسة تحرير موقع الفن هلا المر عبر برنامج "نجوم الفن"، وقالت :"واجهت هذه المرحلة الصعبة جداً، وحاولت إخفاء مرضي عن كثيرين، بالرغم من وجعي الكبير الذي كنت أتحمله، إلا انني شفيت بشفاعة القديس شربل". وشكرت جاكلين الدكتور جوزيف عازوري والدكتور عادل طبشي اللذين إهتما بعلاجها.

جاكلين الوفية
تتميزجاكلينبالوفاء والحفاظ على علاقاتها مع محبيها، فهي التي أحبها أهم المشاهير والمسؤولين، والتي لم تتخلَّ يوماً عن أصدقائها، فهي وبالرغم من الأضواء ونجوميتها الكبيرة، تسارع إلى مواساتهم في أحزانهم، وتبارك لنجاحاتهم، ولم تضع نفسها يوماً في دائرة المنافسة مع أي من النجمات، بل لم تكن في قلبها سوى المحبة والتمنيات لهن بالنجاح الدائم والصحة، ونذكر منهن الشحرورة صباح التي شاركتها في تمثيل عدد من الأفلام منها "ليالي الشرق" و"فاتنة الجماهير" و"أفراح الشباب"، وبالمقابل أشادت صباح بها في لقاءات عديدة.

عتب على ​سيمون أسمر
شعرتجاكلينبالإهمال من قبل المخرج الراحل سيمون أسمر حين كان لا يزال ممسكاً بزمام الأمور للبرامج الفنية في قناة الـLBCI وكانت ترغب لو إهتم بها أكثر، وهي لم توقّع معه عقداً لكنها ظهرت ببرامجه مرة أو إثنتين، ولم تشعر بالإهتمام لأن الباقين لديه عمل معهم ويريد وجوهاً جديدة.

نشاطها على مواقع التواصل الإجتماعي
جاكلينناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال صفحاتها ونشرها صوراً قديمة ونادرة لها وأغنياتها وكليباتها، فضلاً عن تواصلها الدائم مع محبيها ومتابعيها، وكذلك مع إبنها رضوان الموجود في فرنسا مع عائلته، وتتابع بعض المسلسلات، وتطلع على آخر المستجدات من خلال نشرات الأخبار.

جاكلين عالموضة
لطالما عرفتجاكلينبأناقتها وإهتمامها بأدق التفاصيل في ما يخص إطلالاتها، وعن تميزها باللبس قالت "كنت أول واحدة لبست الضيّق حيث كان المصمم شفيق خوري يجلب لي قطعة سوداء من القماش "جورسيه" ويربطها ويقول لي هيّا إصعدي على خشبة المسرح والكل حينها قلّدني"، وكذلك كان يلبسها المصمم اللبناني الراحل ​وليم خوري​ الذي كان أيضاً يلبس الشحرورة صباح، كما لبست من تصاميم المصمم اللبناني العالمي ​​إيلي صعب​، الذي أهداها في بداية مسيرته العديد من الفساتين، حتى أنه كان يرسل لها فساتين إلى لندن وكان يلبسها في لبنان، ووفق ما قالتجاكلينفي حديث صحفي: "كان بعدو أول طلعتو وكان وجّي خير عليه"، أحبّه كثيراً وهو أهداني أكثر من فستان".
هذا وإشتهرت بجرأتها في الملابس، فكانت تختار كل ما يبرز أنوثتها ودلعها، حتى أن مؤسس دار الصياد سعيد فريحة أطلق عليها لقب جاكلين مونرو، ولكنها لم تحب كثيراً هذا اللقب لأنها تعتبر أن لها شخصيتها الخاصة، ولا تحب أن تتشبه بأحد.
هذه هي جاكلين، الفنانة التي أعطت الكثير، ويبقى قلبها ينبض دوماً بحب الحياة.