أعاد المتابعون عبر مواقع التواصل الإجتماعي الحديث مجدداً عن إستخدام سيدة أميركا الأولى ​ميلانيا ترامب​ زوجة الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​، بديلة عنها "دوبلير" في المناسبات الإجتماعية التي تتطلب حضورها إلى جانب زوجها.
وانتشر وسم "Fake Melania" بشكل كبير، بسبب الصورة التي تظهر الرئيس وزوجته على متن الطائرة الرئاسية في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، إذ تم التقاطها أثناء رؤيتهما معًا لأول مرة منذ إصابتهما بفيروس كورونا.
وظهرت ميلانيا وهي تبتسم وترتدي نظارة داكنة، لكن البعض أشار إلى أن ابتسامتها مختلفة، إذ إن هيكل أسنانها لم يكن مشابهًا للصور السابقة. وكان المخرج السينمائي زاك بورنشتاين من أوائل الذين غردوا حول ذلك قائلًا :"لا أدعم نظرية المؤامرة القائلة باستخدام دوبلير لـ ميلانيا، لكن يمكنني القول بنسبة 100% إن هذه ليست السيدة الأولى".