رغم انشغالات فنية عديدة، تشعر الممثلة ​دانييلا رحمة​ بالحزن لابتعادها عن اهلها الموجودين في استراليا، لمدة اشهر عديدة بسبب إنتشار فيروس ​كورونا​ والإجراءات الصارمة هناك، واستمرار اقفال المطار في سيدني، كما شعرت بحزن لعدم استطاعتها رؤية ابنة شقيقتها التي ولدت منذ اسابيع.
على صعيد آخر، كان أقام فريق عمل مسلسل DNA إحتفالاً لمناسبة إنتهاء التصوير، شارك فيه أبطال العمل الدرامي، وهم عمار شلق ودانييلا رحمة ومعتصم النهار وغيرهم، والمنتج جمال سنان صاحب شركة "ايغل فيلمز" المنتجة للعمل.
وبمناسبة عيد ميلاد دانييلا رحمة، فاجأها فريق العمل، فقطعوا قالب الحلوى بهذه المناسبة أيضاً.