إنتقدت الفنانة الجزائرية ​كنزة مرسلي​ الرسوم الكاريكاتورية التي سخرت من النبي محمد صلي الله عليه وسلم، والتي أعيد اليوم الحديث فيها وأثير حولها ضجة كبيرة، خاصةً بعد تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد فيها إلتزام ​فرنسا​ ومحافظتها على هذه الرسوم كنوع من حرية التعبير.
ونشرت مرسلي عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي رسماً كاريكاتورياً، وعلّقت بالقول:"تمييز الانسان من خلال لونه او عرقه = عنصرية، رهاب اليهودية = .judéophobie ".
وأضافت:"وغيرها من التسميات التي تدين المساس بأي شكل ديني او عرقي او ... لكن عندما تصل للاسلام و الاساءة الى رموزه = حرية التعبير ...يُقال : "تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين" و أنا أقول "تنتهي حريتك عندما يتعلق الامر بمعتقدات و مقدسات و مشاعر الآخرين "، نحن ضد أي شكل من اشكال العنصرية و الاساءة لأي انسان مهما كان لونه ، عرقه، دينه ..و اينما وُجد و عدم المساس بأي رمز من رموز اي ديانة مهما كانت سماوية او أرضية".
وتابعت:"لذلك الرسوم الكاريكاتورية التي تحتوي على رسومات مسيئة للدين تسمى اساءة و استفزاز لمشاعر الاشخاص و مقدساتهم و ليست حرية للتعبير ...ملاحظة : هذه الصورة نعم هي نوع من انواع حرية التعبير مثلا ...و انت ماهو مفهومك للحرية ؟و هل مع او ضد مقاطعة المنتوجات الفرنسية ؟ ملاحظة أخرى : أعتذر على رائحة الصورة لكن حرية التعبير تستدعي ذلك".