طرحت الفنانة اللبنانية ​نانسي عجرم​ كليب أغنيتها "إلى بيروت الأنثى" الساعة السابعة من مساء اليوم الخميس في 22 تشرين الأول أكتوبر ، في صفحتها الرسمية على احد مواقع التواصل الاجتماعي ويوتيوب وأرفقتها بتعليق :"لِكُلِّ مَنْ وَما يُجْبِرُنا عَلى الرَّحيلِ.. سَنَعودُ".
الأغنية مأخوذة عن قصيدة الشاعر ​نزار قباني​ "إلى بيروت الأنثى مع حبي"، والتي قدمها قبل 39 عاما وتحديدًا سنة 1981، كما تغنى بها الكثيرون عقب وقوع كارثة انفجار مرفأ بيروت الأخير، وهي من ألحان ​هشام بولس​، توزيع ​باسم رزق​، وطرحتها نانسي مؤخرا عبر عدد من التطبيقات الموسيقية.
وجاء كليب الأغنية مصوّراً في مكان واحد ويحكي قصة نانسي وعائلتها التي تتشارك مع أفرادها الطعام على المائدة ثم يغادر شقيقها ليسافر إلى الخارج مثله مثل عدد كبير من الشبان الذين يضطرون لترك عائلاتهم للبحث عن مستقبل أفضل، وقد بدأت الأغنية تحصد عدد مشاهدات كبيراً.
يذكر أن نانسي عجرم قررت مؤخرا تأجيل طرح ألبومها الجديد الذي كان مقرر طرحه العام الجاري،بسبب ما يمر به العالم من مشكلات وأزمات بسبب انتشار فيروس كورونا.
ومن مفاجآت الألبوم تقديم عدد كبير من الأغاني باللهجة المصرية، ولم تستقر نانسي حتى الآن على اسم نهائي للألبوم.
كلمات أغنية إلى بيروت الأنثى وهي قصيدة نزار قباني :آه يَا عُشَّاقَ بَيرُوتَ القُدَامَى هَل وَجَدتُم بَعدَ بَيرُوتَ البَدِيلاَ ؟ إِنَّ بَيرُوتَ هِيَ الأُنثَى الَتِي تَمنَحُ الخَصبَ وَتُعطِينَا الفُصُولاَ إِن يَمُتْ لُبنَانُ … مِتُّم مَعَهُ كُلُّ مَن يَقتُلُهُ … كَانَ القَتِيلاَ آه يَا عُشَّاقَ بَيرُوتَ القُدَامَى هَل وَجَدتُم بَعدَ بَيرُوتَ البَدِيلاَ ؟ إِنَّ كَوناً لَيسَ لُبنَانُ فِيهِ سَوفَ يَبقَى عَدَماً أَو مُستَحِيلاَ آه يَا عُشَّاقَ بَيرُوتَ القُدَامَى هَل وَجَدتُم بَعدَ بَيرُوتَ البَدِيلاَ ؟ إِنَّ كَوناً لَيسَ لُبنَانُ فِيهِ سَوفَ يَبقَى عَدَماً أَو مُستَحِيلاَ إِنَّ كَوناً لَيسَ لُبنَانُ فِيهِ سَوفَ يَبقَى عَدَماً أَو مُستَحِيلاَ كُلُّ مَا يَطلُبُهُ لُبنَانُ مِنكُم أَن تُحِبُوهُ ، أَن تُحِبُوهُ ، أَن تُحِبُوهُ ……. تُحِبُّوهُ قَلِيلاَ".