إنشغلت التقارير العالمية مؤخراً بالحديث عن توتر في العلاقة بين النجمة العالمية ​إيما روبرتس​ ووالدتها، فحسب عدد من المواقع و أبرزها " جاست جيرد " أن والدة روبرتس، كيلي كنينغهام هي الشخص الذي أكد خبر حملها دون موافقتها، وقد حظرتها النجمة الشهيرة البالغة من العمر (29 عاما) عن صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي.
وحسب موقع "اينسايدر" فإن روبرتس التي تنتظر طفلها الأول مع صديقها جاريت هيدلوند أكدت إنها كانت تخطط لإبقاء الأخبار طي الكتمان.
إيما كانت أكدت خبر حملها في شهر آب/أغسطس وبدت علامات الحمل واضحة عليها، وكأنها في الاشهر الاخيرة.
كما كشفت عن جنس المولود المنتظر وهو ذكر، وذلك عبر تعليقها على الصور التي نشرتها :"أنا وأكثر شابين أحبهما".