بعد منعها من دخول الأراضي ال​لبنان​ية نتيجة مخالفات عديدة، علم موقع "الفن" أن الفنانة السورية ​أنجي خوري​ دخلت الى لبنان خلسة للمرة الثالثة على التوالي، من دون حسيب ولا رقيب، والأغرب أنها تحدت السلطات المعنية بفيديوهات نشرتها عبر صفحاتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وراحت تتجول بشكل علني، وكأن وضعها على مستوى الإقامة قانوني.
والغريب أيضاً أن الأجهزة المعنية بملاحقة هكذا مخالفات، لم تنتبه بعد إلى تحديات أنجي، التي سبق أن زارت مكتب حماية الآداب العامة في مخفر حبيش لأكثر من مرة، بفعل فضائحها المدوية، واللافت في الموضوع أنها إستأجرت منزلاً ربما لأنها تخطط للإقامة غير الشرعية، في ظل الأزمات التي تعصف بلبنان من كل جهة.