على الرغم من كل التحذيرات لعدم الوقوع في شباك النصابين والمحتالين، بحجة صرف العملة وتبديل ​الليرة​ ب​الدولار​، وقعت أسرة جنوبية معروفة في فخ نصبته عصابة محترفة، من ضمنها شاب عربي هو إبن صاحب محل حلويات شهير في العاصمة ​بيروت​، فتم الإستيلاء على مبلغ ملياري ونصف المليار ليرة لبنانية، وفق خطة رسمتها العصابة، قبل أن يفر أفرادها الى جهة مجهولة.
وتقول المعلومات ان الجهاز الامني الذي يتابع القضية، يعمل بجدية لتوقيف أفراد العصابة الذين باتت هوايتهم معروفة، وساعة القبض عليهم ممكن ان تتم في أية لحظة.