غيّب الموت صباح اليوم الأحد إحدى أشهر وأهم الفنانات التونسيات وهي نعمة التونسية عن عمر ناهز 86 عاما، بعد صراع مع المرض.
وكانت الفنانة الراحلة أعلنت اعتزالها منذ سنوات بسبب وضعها الصحي، الذي شهد تدهوراً مؤخراً، حيث انتقلت إلى المستشفى العسكري بالعاصمة التونسية للعلاج مؤخرا.
اشتهرت السيدة نعمة، واسمها الحقيقي ​حليمة الشيخ​، في بداياتها عبر أغنية "صالحة" و"مكحول نظارة" وغيرها من الأغاني الشعبية التونسية، وكانت آنذاك تبلغ من العمر 11 عاما فقط.
وانضمت لاحقا الى المعهد الرشيدي لتصبح من مطربات فرقة الرشيدية، ولقبها الفنان صالح المهدي بـ"نعمة"، ولحن لها مجموعة من الأغاني العاطفية، وكانت الإذاعة التونسية تنقل كل نصف شهر حفلات الفرقة الرشيدية وتقوم بتقديمها مباشرة على الهواء.
ومن أغانيها "يا ناس ماكسح قلبو" و"الدنيا هانية" و"الليلة اه ياليل"، كما لحن لها الفنان خميس ترنان "ماحلاها كلمة في فمي" و"شرع الحب" و"غني يا عصفور".