بعد قرار إبعادها عن ​الكويت​، بسبب إتهامها بنشر صور لها بشكل مبتذل ومسيء للآداب العامة، ردّت الإعلامية اللبنانية ​سازديل​على هذا القرار، بالكشف عن مفاجأة، وقالت: "سأعود إلى الكويت بمجرد إظهار عقد زواجي من مواطن".
وفي تصريح لها لجريدة "​الراي​" الكويتية، أوضحت سازديل أن "كل ما حصل معي من قرار إبعاد قامت به وزارة الداخلية سوف يتبخر بمجرد إخراجي لعقد زواجي من زوجي الكويتي، ولكنه في الوقت الحاضر مسافر، وعندما يعود سأخرجه وسأعود للكويت، لأن زوجي كويتي ولا يحق لهم ابعادي".
وأضافت: "كل ما أعرفه أنني سبق وأن وقّعت على تعهد بعدم ارتداء الملابس الضيّقة والتصوير في سناب شات، وبعد ذلك اتصل علي أحد العاملين في وزارة الداخلية يوم الخميس الماضي، وأبلغني بضرورة حضوري ثم اتصل علي مرة اخرى يوم الجمعة، وطلب حضوري وأنا كنت في البحر، إلا انني رجعت وذهبت مع محاميتي على أساس أخلص الموضوع بسرعة وأعمل تعهد وامشي".
وتابعت سازديل: "تفاجأت عند وصولي بأنهم أخذوني وبصموني ووضعوني في الحجز، ولم يمكنوا مندوب السفارة من مقابلتي بحجة انني ذهبت لمقابلة المدير، وفِي الحقيقة أنني لم أقابل أي مدير... وبعد ذلك تم ابعادي"، لافتة إلى أن "وزارة الداخلية لا تملك ابعادي من البلاد، وسأعود بمجرد ظهور زوجي الكويتي الذي يقضي اجازة خارج البلاد".