يُصنف الهجوم الذي شنه متابعو مواقع التواصل الإجتماعي على الفنانة السورية ​أصالة​، في خانة التصرف غير المبرر، إذ جاء هذا الهجوم بعد إنتشار مقطع فيديو لها من حفل خاص، ظهرت فيه وهي ترقص بحماس وإنسجام مع عدد من الفنانين الذين كانوا حاضرين في الحفل، إذ رأى بعض المتابعين أن أصالة تبدو وكأنها في حالة سُكر بسبب تصرفاتها الحماسية وإحتضانها لعدد من المشاركين في هذا الحفل، وكان من أقل التعليقات الجارحة "فعلا عالم مقرف و ما فيه أخلاق و لا دين".
تعليقات المتابعين على فيديو أصالة عكست فكراً محدوداً لدى البعض، خصوصاً وأن الفنانة أصالة وعلى مر سنوات طويلة، زرعت في قلوب الكثيرين الفرح والحب من خلال أغانيها، ومن الطبيعي أن تعيش حياتها بالطريقة التي تراها مناسبة، كأي فرد آخر في المجتمع.