تنقل الدراما مشاكل المجتمع ومعاناة الناس، ومنها معاناة المرأة مع سرطان الثدي، وخصوصا ما تواجهه من تجوّلات وتغيرات في جسمها وملامحها وتساقط شعرها، الأمر الذي يُدخلها في حالة من الإحباط والحزن الشديد وتحرص على إخفاء حالتها عن العلن، لكن تجسيد هذه الحالة في الدراما يساعد العديد من النساء على تخطي هذه المرحلة الصعبة حين يشاهدنَ بطلة من النجمات تجسّد حالتها في مسلسل وتنقل وجعها الى الملايين. من هذه النجمات نذكر ​رولا حمادة​، ​نادين نسيب نجيم​، ​رانيا منصور​، ​هند صبري​ و​إلهام شاهين​.

أطلت الممثلة رولا حمادة في مسلسل "من الآخر"، وهي تجسد حالة إمرأة أصيبت بسرطان الثدي، فظهرت حليقة الرأس وبملامح شاحبة نقلت من خلالها الحالة النفسية الصعبة التي تعيشها المرأة التي تعاني من هذا المرض.

تشارك الممثلة رانيا منصور في مسلسل "إسود فاتح" الى جانب الممثل المصري أحمد فهمي بدور زوجته التي تخفي عنه إصابتها بمرض السرطان، وتصل الى حد فقدان شعرها بالكامل، وأثار ظهورها تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل، إذ عبّرت عن التخبط في المشاعر والأحاسيس التي تشعر بها المرأة وخوفها من ردة فعل المجتمع تجاه شكلها.

الممثلة التونسية هند صبري أدت هذا الدور في مسلسل "​حلاوة الدنيا​"، إذ حلقت شعرها بنفسها خلال فترة خضوعها للعلاج الكيميائي، وتكتشف مرضها قبل موعد زواجها بأيام، فتغير في هذه اللحظة كل ما كانت تحضّر له.

الممثلة نادين نسيب نجيم، أظهرت تعاطفاً مع الأطفال المصابين بمرض السرطان، وقرّرت أن تشاركهم وجعهم لإعطائهم الأمل والتضامن معهم، قائلة بعبارة تداولها المتابعون بكثرة :"الشعر إذا راح بيرجع، بس الأمل إذا راح ما بيرجع". وجاء ذلك في أحداث مسلسل "خمسة ونص" الذي عرض في شهر رمضان العام الماضي.

والأمر ذاته مع الممثلة إلهام شاهين التي ظهرت بدون "شعر" في فيلم "ريجاتا" الذي عرض عام 2015، والذي تؤدي فيه دور إمراة مصابة بمرض السرطان.